555555555555555

مجلس اعيان ليبيا للمصالحة يحذر من خطورة الوضع الأمني في البلاد

قناة ليبيا 24 0 تعليق 218 ارسل لصديق نسخة للطباعة

حذر رئيس مجلس أعيان ليبيا للمصالحة محمد المبشر من خطورة الوضع الأمني في ليبيا، قائلا إنه “على الجميع إدراك أنه إن لم تبادروا لتأمين مناطقكم ستنتشر الجريمة والعصابات المنظمة بشكل لا يمكن السيطرة عليه بسهولة هذه السنة”.

ودعا المبشر مديريات الأمن ورجال الشرطة من أصحاب الخبرة في مختلف مناطق ليبيا، لاخذ زمام المبادرة والعمل على تأمين مناطقهم مشددا على ضرورة دعم مديريات الأمن والشرطة والاحتكام للقضاء “في أسرع وقت قبل الوصول لخط لا رجعة بعده بسهولة”، داعيًا إلى “إيجاد قوة حفظ سلام وطنية محددة المهام وشروط الانضمام لها ولا تنتمي لأي جهة أو توجه سياسي” لحفظ الأمن في مختلف مناطق البلاد.

وأوضح المبشر أن سبب الدعوة هو “انتشار الحرابة وقطع الطرق ووجود مسلحين في المدن لا ينتمون لأي جهة، ما أدى إلى انتشار القتل والفرار من العقاب”، مشيرًا إلى أن معدلات الجريمة “ازدادت بنسبة 10‎%‎ أكثر من نهاية العام الماضي وفق دراسة أعدها الباحثين في مجلس أعيان ليبيا”.

وذكر المبشر خمسة أسباب أدت إلى عدم تحقيق التهدئة وإفشال محاولات الإصلاح في البلاد وهي انتشار السلاح واستمرار الخلاف السياسي والخلافات الاجتماعية التي تغذيه وعدم وجود عقد اجتماعي رأسي أو أفقي ينظم علاقة الدولة بالمواطن ولا المواطنين فيما بينهم إضافة الى انتشار عدد كبير من المجموعات المسلحة غير واضحة الانتماء (عصابات) تُمارس الحرابة وقطع الطرق وخاصة في المدن الكبيرة وضواحيها وخاصة التي يغلب عليها المدنية ويضعف فيها التأثير الاجتماعي والتدخلات الدولية الواضحة في القرار المحلي وعدم استقلالية القرار الوطني مما أنتج عدم ثقة المواطن بصناع القرار.

واعتبر المبشر أن هذه الأسباب أدت إلى “ضعف المنظومة الضبطية والقضائية التي تعمل على أمن المواطن والوطن”، وأفقدت المواطن الثقة في الدولة بنسبة كبيرة، ما جعله “يبحث عن مصادر أمن أخرى له مثل القبيلة أو أقرب مجموعة مسلحة له يحتمي بها”.

685

شاهد الخبر في المصدر قناة ليبيا 24




0 تعليق