http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

أهالى المحتجزين بليبيا يطالبون وزارة الخارجية بمعرفة مصير ٢١ عاملًا من أبنائهم

ايوان ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أهالى المحتجزين بليبيا يطالبون وزارة الخارجية بمعرفة مصير ٢١ عاملًا من أبنائهم



طالب أهالى قرية ساقية داقوف بمركز سمالوط، غرب المنيا، وزارة الخارجية، بالتدخل لمعرفة مصير ٢١ عاملًا من أبنائهم، بعد أن وصلت لذويهم أنباء عن احتجازهم داخل أحد المعسكرات الليبية، منذ ٣١ ديسمبر الماضى.

وكانت حالة من الذعر والخوف انتابت أسر العاملين، عقب وصول اتصالات من زملاء لهم فى العمل بليبيا تشير إلى احتجازهم لدى بعض الميليشيات العسكرية هناك.

وقال شادى صافى إبراهيم، المحامى، شقيق أحد المحتجزين، إن اتصالات ومفاوضات جرت مع بعض القبائل الليبية، حول مصير العمال، ووعدوا بإفادتنا، ثم توقفت الاتصالات تمامًا، مطالبًا الحكومة بالتحرك للتوصل إلى حلول.

وأكد الحاج عبدالحكيم باهى صافى، والد العامل أمير، وعم بعض المحتجزين، أن حالة من التوتر تسيطر على جميع أسر العمال المحتجزين عقب توقف الاتصالات، وأصابتهم بالخوف من تعرضهم للإيذاء، أو قيام البعض بالانتقام منهم، مؤكدًا أن العائلات سوف تتحرك بشكل جماعى إلى مقر وزارة الخارجية بالقاهرة، والسفارة الليبية لإيجاد حلول وردود على احتجاز أبنائهم. ومن جانبه، نفى وجيه منير، وكيل وزارة القوى العاملة بالمحافظة، وجود قاعدة بيانات للعمالة الموجودة فى ليبيا، أو معلومات كاملة عنهم وبعضهم سافر بشكل غير شرعى، مؤكدًا أن المديرية لديها قاعدة بيانات للعمال الموثقة أوراقهم، وأن السفر للأراضى الليبية توقف منذ أكثر من عام عقب صدور قرار الحكومة بحظر السفر إلى هناك فى ظل الظروف الصعبة داخل البلاد، وأن المديرية تسعى للتوصل لأى بيانات أو حلول للعمالة المحتجزة هناك. ومن جانبه، أكد المحافظ اللواء طارق نصر تواصل الاتصالات بوزارة التنمية المحلية، والخارجية، للتوصل لمعلومات حول العمال المحتجزين فى ليبيا، وكيفية الإفراج عنهم.




شاهد الخبر في المصدر ايوان ليبيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com