http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

اخبار ليبيا مواقف دار الإفتاء الليبية من الإرهاب تثير جدلا

الرصيفة 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

مواقف دار الإفتاء الليبية من الإرهاب تثير جدلا

2016-01-09
الرصيفة الإخبارية:وكالات – أثارت تصريحات مسؤولي قناة التناصح الفضائية المقربة من مفتي ليبيا المعزول الصادق الغرياني والتابعة لـ دار الإفتاء الليبية جدلا واسعا بالأوساط الليبية، وذلك على خلفية حديثها عن التفجير الانتحاري بمدينة زليتن الذي أودى بحياة ما يقارب 60 قتيلا وغيرهم من الجرحى.



وكان عبد الباسط غويلة أحد أبرز مسؤولي دار الإفتاء التي لا يزال يديرها الصادق الغرياني قد قال في كلمة له على قناة التناصح، إنه حذر أهل زليتن من تفجير قريب بأحد المعسكرات.

وأضاف غويلة قائلا إن “كلية البنات هي الأخرى ربما تكون هدفا جديدا للانغماسيات الانتحارية”.

وبينما تناقلت صفحات ليبية على مواقع التواصل الاجتماعي كلمة غويلة، تساءلت عن مصادر معلومات القناة عن مثل هذه الجرائم.

ويشار إلى أن الغرياني قد أصدر منشورا خلال الأسبوع الماضي يبرر فيه فتوى “جلال مولود عبد الحميد” أحد مشايخ دار الإفتاء على قناة التناصح بجواز تنفيذ “عمليات انغماسية ومفخخات” ضد حكومة السراج، إذا حاولت التواجد داخل طرابلس .

وقال الغرياني “لا يوجد أي مادة تبث على شاشة القناة دون أن تمر على لجنة شرعية لإجازتها” للبث .

ويذكر أن صراعا عنيفا خاضته دار الإفتاء وعلى رأسها “الغرياني” الأسابيع الماضية ضد قوة الردع الخاصة، إثر قبض الأخيرة على رئيس مكتب الأوقاف “محمد تكيتك” المقرب من دار الإفتاء على خلفية علاقته بمساجد في العاصمة طرابلس تمارس أعمالا دعوية مشبوهة لها علاقة بتنظيم داعش.

وأفتى الغرياني في وقت سابق أن قوة الردع “قوة باغية” إثر قيامها باقتحام كتيبة “التوحيد” بطرابلس اعتقلت فيها عدد من الأجانب على صلة بتنظيم داعش بعد مقتل رئيس الكتيبة ” مراد القماطي” الذي وصفه الغرياني بــ”أحد أسود الثورة”.

ولا يزال الصادق الغرياني يمارس مهامه كمفتٍ للديار الليبية بعد عزله بقرار من مجلس النواب الليبي في نوفمبر 2014م.




شاهد الخبر في المصدر الرصيفة

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com