http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

أحد عناصر داعش يعلن اسم وجنسية رئيس التنظيم في سرت ويقدر عددهم بـ2000 مقاتل

ايوان ليبيا 0 تعليق 16 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أحد عناصر داعش يعلن اسم وجنسية رئيس التنظيم في سرت ويقدر عددهم بـ2000 مقاتل



اعترف أحد كوادر التنظيم (أبوعبيدة المصري)، ذكر أن التنظيم يعتمد هيكلية هرمية يتربع ما سماه بـ«والي» على رأس الهيكلية، وأيضًا للتنظيم هيئات ومجالس منها العسكري والتشريعي (والأخيرة هي مصدر القرارات ورسم السياسات العامة).

وأعلن أبوعبيدة المصري عن جنسية أمير التنظيم في مدينة سرت وذكر أن اسمه أبوعامر (الملثم)، مشيرا إلى أن «داعش» يقسم دائرة نفوذه في الأماكن التي يسيطر عليها حاليًّا إلى دوائر ولايات ومناطق إدارية.

وذكر أبوعبيدة المصري أيضًا أن لتنظيم «داعش» مقومات هيكلية تبدأ بالوالي أبوعامر، ومن ثم المحكمة وأميرها أبوعمر التونسي، ويليه أعضاء المحكمة القاضي وليد الفرجاني والقاضي فوزي محمد العياط، والاثنان الأخيران ليبيان من مدينة سرت، وبعدها الشرطة الإسلامية ومسؤولها أبوحمزة المصري والمسؤول العسكري هو أبوسلام الليبي والحسبة ومسؤولها أبوعبدالله المصري، فيما يشغل حسن الكرامي (أبومعاوية) مسؤول الاستتابة ويقتصر دوره بحسب أبوعبيدة على الدروس والخطابة والاستتابة خلافًا لما هو مشاع.

وبيَّن أبوعبيدة المصري أن هناك هيئة جديدة طور الإنشاء تدعى «الهيئة الشرعية للدعوة والإرشاد».

وقدّر المصري عدد عناصر «داعش» في سرت بـ2000 مقاتل غالبيتهم من الجنسية التونسية، وأن عناصر التنظيم تتلقى مرتبات شبه شهرية من التنظيم بقيمة 200 دينار للأعزب و400 للمتزوج منهم.

وحول كيفية تدبير هذه القيمة التي تصرف على عناصر التنظيم قال المصري إن من أبرز مواقفهم وأنشطتهم أنهم حصلوا على كم كبير مما يسمونه «الغنائم» من أسلحة وسيارات وأموال.

وأوضحت وثائق نشرت على موقع بوابة الوسط بيانات تفسر محاولة تنظيم «داعش» السعي لتكوين دويلة وفق مبادئ في إدارة الدولة الإسلامية، وتكشف الوثائق طريقة تعامل التنظيم مع الأمور العامة في المناطق التي يسيطر عليها، وكيف كان التنظيم يتدبر أموره في القضاء والخصومات والطريقة التي استطاع بها تمييز نفسه عن التنظيمات الجهادية الأخرى التي عرفتها ليبيا منذ أواخر السبعينات.




شاهد الخبر في المصدر ايوان ليبيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com