http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

مقتل مواطن ليبي تحت التعذيب بمعتقل ببرسس بنغازى

ليبيا المستقبل 0 تعليق 54 ارسل لصديق نسخة للطباعة

مقتل المواطن (عزايم فرج لملوم الجازوي) تحت التعذيب بمعتقل ببرسس بنغازى
 




ليبيا المستقبل: قالت منظمة (ضحايا لحقوق الإنسان) أن المواطن (عزايم فرج لملوم الجازوي) قد قتل تحت التعذيب بمقر جهاز مكافحة الإرهاب الذى يراسه (فرج اقعيم)، واصفتا سجنها فى منطقة برسس شرق مدينة بنغازى بـ "أسوأ السجون سمعة فى ليبيا". وطالبت منظمات وجهات حقوقية منها منظمة ضحايا لحقوق الانسان ومنظمة هيومن رايتس ووتش، بإحالة كل المعتقلين بهذا السجن الي سجن الكويفيه وهو سجن عمومى يتبع جهاز الشرطة القضائية التابع لوزارة العدل.

نص البيان:

"قتل تحت التعذيب بمقر جهاز مكافحة الإرهاب الذى يراسه فرج اقعيم، قصة مقتل عزايم تحت التعذيب، تبين مدى الظلم والجبروت والطغيان الذى وصلت إليه مليشيا مكافحة الارهاب فى بنغازى والتى يعد سجنها فى منطقة برسس شرق مدينة بنغازى من أسوأ السجون سمعة فى ليبيا، فقد قام فرج اقعيم وهو مدنى منح رتبة ملازم بالخلاف للقانون الذى ينظم منح الرتب والترقيات فى المؤسسة الشرطية، قام ببناء سجن غير شرعي لا يتبع الدولة، حيث كان فرج اقعيم فى فترة سابقة يحتجز قرابة 260 معتقل لديه، لأشهر قاسوا فيها جحيم التعذيب واستعمال العنف الغير مبرر، ومات منهم محتجز هو فرج مصباح الحداد تحت التعذيب، وادعوا انه قام بشنق نفسه وحتى اليوم لم تحقق النيابة ولم توجه أي اتهامات لأحد في هذه الجريمة.

وقام فرج اقعيم فى وقت لاحق بعد ضغوط من منظمات وجهات حقوقية منها منظمة ضحايا لحقوق الانسان ومنظمة هيومن رايتس ووتش، بإحالة كل المعتقلين لسجن الكويفيه وهو سجن عمومى يتبع جهاز الشرطة القضائية التابع لوزارة العدل، وقام فرج بغلق السجن وأصبحت بوابة برسس بوابة استيقاف أمنى، لكن فى غفلة من الجميع عاد اقعيم لما كان عليه فقام ببناء حجز جديد فى منطقة بودزيرة خلف بوابة المنقار على الطريق الساحلى للمدينة.

وعاد لاحتجاز العشرات بتهم مرسلة ودونما سندٍ من القانون وأخر هذه الحالات حالة المواطن / عزايم فرج لملوم الجازوى، عزايم جندى ومرابط فى محور سوق الحوت وهو أحد محاور التى يقاتل فيها الجيش المجموعات المسلحة التى صنفت كمجموعات ارهابية في فترة سابقة من قبل مجلس النواب، شكى فيه صهره لمشلكة مادية بينهم، شكى فيه لدى جهاز مكافحة الارهاب، متهماً إياه بانتمائه للدروع وهى مليشيا مسلحة متهمة بعدد من عمليات القتل والاغتيال لجنود وضباط ومدنيين بمدينة بنغازى وهى تقاتل الجيش الليبي الان ضمن ما يسمى بمجلس شورى ثوار بنغازى، قام اقعيم ومجموعته بالقبض عليه من المحور واقتادوه لمقر السجن الخاص بهم، ظل عزايم فى مقر جهاز مكافحة الارهاب لمدة إحدى عشر يوم يقاسى جحيم التعذيب بلا جريرة، رغم أن قائد مجموعته في محور سوق الحوت أخبر فرج اقعيم بانه جندى فى المحور ولا ينتمى الى الدروع، فقال لهم غداً يفرج عنه وظل يماطل لمدة إحدى عشر يوماً يوم، وأخيراً فوجئ أهله بوجوده في ثلاجة مستشفى 1200 على النحو المبين بالتقرير والصور، قتل عزايم يوم الجمعة 25 ديسمبر 2015 تحت التعذيب بمقر مليشيا مكافحة الارهاب " برسس " لينضم لمن قتل وعذب قبله في انتظار تفعيل العدالة وملاحقة الجناة.

هذه جريمة القتل الثانية التى يتم رصدها من قبل منظمة ضحايا لحقوق الانسان بمقر جهاز مكافحة الارهاب، بالإضافة لعشرات حالات التعذيب والاعتقال التعسفى، ولا يزال فرج اقعيم ومليشيا برسس يمارسون جرائمهم بحق المواطنين، دونما رادع، بل كافئهم وزير الداخلية محمد الفاخرى أخيراً بمنحهم جميعاً ترقيات بالمخالفة للقانون، بدلاً من فتح تحقيق في جرائمهم المتعددة. إن منظمة ضحايا لحقوق الانسان أذ تنشر هذه الجريمة فضحاً لهذه المجموعة المجرمة ترجو من المحامى العام بمدينة بنغازى سرعة انهاء التحقيق في هذه الجريمة وجلب المتهمون للعدالة حتى يكونوا عبرة لمن تسول له نفسه العبث بحياة المواطنين ومخالفة القانون.

 

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com