555555555555555

سياسي ليبي: هذه شروط منح "النواب" الثقة لحكومة "الوفاق"

بوابة افريقيا 0 تعليق 89 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال الدكتور عبدالله عثامنة الخبير الليبي بالشؤون الاستراتيجية وأستاذ العلاقات الدولية، إن اكتمال النصاب داخل البرلمان الليبي في جلسة غدا الإثنين بهدف التصويت على حكومة الوفاق الوطني مرهون بشروط أبرزها إلغاء المادة الثامنة من الاتفاق السياسي وإلغاء منصب وزير الدفاع بحكومة الوفاق والإقرار بالقيادة العامة للجيش الليبي ممثلة في الفريق ركن خليفة حفتر.

وانتقد "عثامنة"، في تصريح لـ"بوابة العرب"، قيام مسؤولين من أوروبا بزيارة طرابلس والاجتماع بالمجلس الرئاسي الليبي ما يعد تجاوزًا للسلطة التشريعية ممثلة في البرلمان، وتحديا واضحا لإرادة الشعب الليبي، ووصف عثامنة هذه الخطوة بأنها استعمار غربي ناعم لليبيا وانحياز لطرف دون الآخر.

وقال عثامنة: إن خرق المجتمع الدولي والمجلس الرئاسي الليبي لبنود الاتفاق السياسي وتهميش السلطة التشريعية الوحيدة في البلاد كما مصادرة إرادة الليبيين لا تخيفينا، وأضاف الذي يقف على الأرض لا يخاف السقوط، وأن الجيش الليبي سيواصل معاركه ضد الجماعات المتطرفة غرب بنغازي حتى تحرير مدينة سرت من داعش.

واعتبر الخبير الليبي بالشؤون الاستراتيجية وأستاذ العلاقات الدولية قرار مجلس الأمن الدولي 2278 بمثابة تدخل في شؤون ليبيا الداخلية، فالقرار مجرد تعليمات غربية واضحة لحكومة الوفاق المرتقبة لما يجب أن تقوم به في مقابل بضعة ملايين يمن بها الغرب على الليبيين، وكأن ليبيا بحاجة الى صدقات المجتمع الدولي علمًا بأن ليبيا لديها صندوق سيادي به 67 مليار دولار، فليبيا ليست بحاجة إلى هذه الملايين الضئيلة التي يمن بها الغرب علينا، ولكننا بحاجة إلى الدعم السياسي من أجل تنفيذ بنود الاتفاق المبرم بين الليبيين.

وأوضح عثامنة أنه لا يستقيم طلب الاتحاد الأوروبي من رئيس البرلمان المستشار عقيلة صالح أن يتعاون معهم في الوقت الذي يفرضون عليه عقوبات وهو رمز السلطة التشريعية في البلاد.

المصدر ــ موقع البوابة نيوز

شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا




0 تعليق