http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

السرّاج: سنحارب الإرهاب بالجيش والثوار

ليبيا الخبر 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة
شاركها

أجواء نت



قال رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج: إن “القضاء على الإرهاب في البلاد لا يمكن إلا من خلال قوات مسلحة قوامها أفراد الجيش النظامي والثوار من خلال عملية دمج مهنية وفقا للترتيبات الأمنية المتوافق حولها”.

وأضاف السرّاج في تصريح نشره مكتبه الإعلامي، أن تطبيق الاتفاق السياسي سينهي الاقتتال الداخلي بين الليبيين ويوحدهم لمحاربة الإرهاب وبناء مؤسسات بلادهم، داعيا الجميع إلى الالتفاف حول المجلس الرئاسي للحكومة من أجل بناء المؤسسات العسكرية والأمنية.

ويأتي هذا التصريح بعد الجدل الذي أثير أمس حول بيان للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، صدر الأحد، اتهم فيه من سماها “تنظيمات داعش الإرهابية” بقصف منشآت في مدينة بنغازي، مشيدا بدور “القوات المسلحة الليبية في محاربة الإرهاب”، قائلا إنه سيسعى لرفع الحظر عن تسليح الجيش الليبي فور تشكيل الحكومة.

فيما قال عضو المجلس الرئاسي عبد السلام كاجمان في تصريحات لقناة الرائد الفضائية: إن البيان الذي صدر باسم المجلس الرئاسي لحكومة التوافق الوطني بشأن بنغازي لم يعرض على المجلس ولم يناقش في اجتماعاته، مشيرا إلى أنه بيان غير توافقي ولا يعبر عن رأي المجلس.

واستنكر عضو المجلس محمد عماري البيان قائلا “إن المجلس يرفض أي محاولة لخلط الأوراق وربط ثوار فبراير بتنظيم الدولة أو غيره من التنظيمات المتطرفة”، موضحا أن البيان هو “مقترح تقدم به عضو واحد داخل المجلس ولم يجر النقاش عليه”.

وذكر عماري في تصريحاته لقناة الرائد الفضائية، أن مجلس رئاسة حكومة الوفاق “يعمل على وضع آلية لضبط الخطاب الإعلامي للمجلس عبر تكوين مكتب إعلامي وتعيين ناطق رسمي باسمه”.

وصدر بيان توضيحي عن المجلس الرئاسي لحكومة التوافق جاء فيه “أن المقصود بلفظ “القوات المسلحة” الوارد في البيان هو الجيش المكون من ضباط وضباط صف وجنود كما ورد في الترتيبات الأمنية الخاصة باتفاق الصخيرات، وأضاف المجلس في توضيحه لبيانه السابق، أن “الإرهاب” المقصود في بيانه يتعلق بالتنظيمات التي صنفها مجلس الأمن ومن بينها “داعش وأنصار الشريعة والقاعدة”، حسب المجلس.

 

تصنيفات




شاهد الخبر في المصدر ليبيا الخبر

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com