http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

هجرة 'الدواعش' إلى ليبيا ترفع التوجّس من الإرهاب مغاربيا

ليبيا المستقبل 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



هسبريس: كلما ضاق الخناق على تنظيم "داعش" في العراق وسوريا إلا واتسعت رقعة هذا التنظيم في ليبيا، هذه الأخيرة التي باتت عمقا حيويا بالنسبة لتنظيم البغدادي، بل إن المعلومات المتوفرة تفيد بأن التنظيم عمد إلى نقل عدد من قيادييه المتواجدين في العراق وسوريا إلى ليبيا، بعد أن أودت الضربات الجوية لقوات التحالف الدولي بحياة عدد من كبار رجال التنظيم. توجيه التنظيم اهتمامه إلى ليبيا يزيد من الضغط الأمني على دول حوض البحر الأبيض المتوسط، خصوصا الدول المغاربية.

وتفيد آخر المعطيات بأن دول المنطقة لا تنظر بعين الرضا لتنامي نفوذ "داعش" في ليبيا، حيث أعلنت إيطاليا أنها تتابع التطور عن كثب، كما قامت فرنسا، قبل يومين، بطلعات جوية استطلاعية للتعرف على قوة "داعش"، والتي تتركز في مدينة سرت الليبية، في حين تحدثت صحيفة "دايلي ميرور" البريطانية عن تحضير الجيش البريطاني لإرسال قوات خاصة إلى ليبيا، وذلك بشكل سري، للقيام بعمليات دقيقة وضرب بعض أهداف تنظيم البغدادي.

وتأتي التحركات الأخيرة للدول الأوروبية بعد أشهر قليلة من الكشف عن تقارير سرية للمخابرات الإيطالية تفيد بأن تنظيم "داعش" في ليبيا بات يدرب مقاتليه على قيادة الطائرات، وذلك للقيام بهجمات جوية على الدول القريبة من ليبيا، خصوصا بعد أن اختفت عدد من الطائرات من مطار طرابلس دون معرفة مكان وجودها.

وبحسب دراسة نشرها معهد "آي إتش إس جينز" الأمريكي، فإن تنظيم "داعش" فقد 14 بالمائة من الأراضي التي سبق له أن سيطر عليها. ومن أفدح الخسائر التي تجرعها التنظيم فقدانه مدينة الرمادي العراقية، وأيضا خسارته لجزء من الطريق السريع الرابط بين مدينة الرقة ومدينة الموصل، والتي كانت تعتبر العصب الحيوي للإمدادات بالنسبة للنظام، وتقلصت مساحة المناطق التي يسيطر عليها التنظيم بمقدار 12800 كلم مربع، لتصل إلى 78 ألف كلم مربع في الفترة منذ بداية 2015.

وتزيد التخوفات من ارتفاع منسوب التهديدات الإرهابية في المنطقة، بعد أن تحدثت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية عن تقارب بين تنظيم "داعش" في ليبيا، والبالغ عدد مقاتليه هناك 3000 مقاتل بينهم 1500 في مدينة سرت وحدها، وبين جماعة "بوكو حرام" على مستوى الساحل الإفريقي، وهو الاتفاق الذي إن حصل سيشكل كابوسا للمنطقة.

وفي الوقت الذي تتعالي فيه أصوات المسؤولين الليبيين بأن "داعش" ليست بالقوة التي يصورها الغرب، فإن دولا أوروبية مصرة على التحذير من خطر "داعش" ليبيا، ومنها من لوحت أكثر من مرة بالحل العسكري والتدخل في الأراضي الليبية.

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com