http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

هدوء حذر في"براك الشاطئ" عقب اشتباكات بين قوات حفتر والوفاق

ليبيا المستقبل 0 تعليق 46 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ليبيا المستقبل (عن وكالة الأناضول): ساد الهدوء الحذر، اليوم الجمعة، منطقة براك الشاطئ، جنوبي ليبيا، وذلك عقب اشتباكات عنيفة شهدتها أمس الخميس، بين قوات حكومة الوفاق، وكتائب موالية لقوات يقودها خليفة حفتر، أدت إلى مقتل 86 عسكريا من القوات التابعة لمجلس "طبرق". وقال محمد لفيرس مدير المكتب الاعلامي للواء 12 التابع لحفتر، اليوم، إن "عدد القتلى بلغ 86 قتيلا وأكثر من 18 جريحا وجميعهم تمت تصفيتهم من قبل القوات التي هاجمت قاعدة براك وسيطرت عليها ساعات قبل طردها منها".



وأضاف لفيرس للأناضول، أن "عمليات التصفية واضحة لأن اغلب من قتل داخل القاعدة مصاب بطلقات نارية في الرأس والعين". وأشار لفيرس أن "الأوضاع تشهد هدوءًا حذرًا، وسيكون الرد قاسيًا وكل القوات التابعة لحفتر متمركزة في عدة محاور منها رمال زلاف القريبة من قاعدة تمنهنت التي تسيطر عليها قوات تابعة لحكومة الوفاق للتحرك نحو القاعدة وتحريرها"، دون تحديد موعد. من جهته نفى مدير المكتب الإعلامي لـ"القوة الثالثة" محمد اقليوان، اليوم، اتهامات قوات حفتر بشأن عمليات التصفية.

وصرح للأناضول "أن هذا الكلام غير صحيح ولا توجد أي أعمال تصفية أو ذبح وكل من قتل كان يحمل السلاح والعدد الحقيقي للقتلى كبير ولكن ليس بالعدد الذي ذكرته قوات حفتر". وأضاف اقليوان أن القوة ستعقد مؤتمرًا صحفيًا، اليوم، في مدينة سبها (جنوب) للرد على هذه الاتهامات. وطالب النواب الممثلين للجنوب الليبي بالمجلس المنعقد في طبرق (شرق)، اليوم الجمعة، المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، بإقالة وزير الدفاع المهدي البرغثي، وإحالته والمشتركين معه في الهجوم على قاعدة براك الشاطئ الجوية إلى القضاء.

كما طالب النواب، بخروج "القوة الثالثة" من الجنوب ومحاسبتها على ما ارتكبته. وحمّل البيان، "المجلس الرئاسي من خلال من فوضه بحقيبة الدفاع المسؤولية المباشرة عن هذا الفعل". وأمس الخميس، استعادت قوات مجلس نواب طبرق التي يقودها خليفة حفتر، السيطرة على قاعدة براك الشاطي الجوية (جنوب)، بعد ساعات من سيطرة "القوة الثالثة" عليها.

في المقابل، قال المكتب الإعلامي لـ"القوة الثالثة"، للأناضول، إن "قواتهم انسحبت من القاعدة الجوية وهو انسحاب تكتيكي والقاعدة مدمرة بشكل كامل"، دون إعطاء مزيد من التفاصيل. وفي 9 أبريل/نيسان الماضي، أطلقت وزارة الدفاع بحكومة الوفاق، عملية عسكرية لتحرير قاعدة براك الشاطئ، من اللواء 12 التابع لحفتر، الذي سيطر عليها ديسمبر/كانون الأول 2016، وأيضًا فك الحصار على قاعدة تمنهنت الجوية، شمال شرق مدينة سبها (جنوبي العاصمة)، التي حاصرتها قوات موالية لحفتر. وتشهد ليبيا، حالة انقسام سياسي وفوضى أمنية منذ الإطاحة بالقذافي؛ ما يجعل العديد من مناطق البلاد تشهد بين الحين والآخر أعمال قتالية بين القوى المتصارعة على السلطة، لا سيما في طرابلس ومحيطها غربًا، وبنغازي وجوارها شرقاً.




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com