http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

مجلس قبائل الزنتان : هجوم براك عمل ارهابي حاقد على الجيش الليبي ونحمل الرئاسي ودفاعه المسؤولية

المرصد 0 تعليق 30 ارسل لصديق نسخة للطباعة



ليبيا – أعتبر المجلس الاعلى لقبائل الزنتان في بيان له إن ما حدث في قاعدة براك الشاطئ من سفك لدماء أبناء الجيش الليبي من قبل “ما يسمى” بالقوة الثالثة تجاوز كل القيم والأخلاق وضرب بعرض الحائط بكل العهود والمواثيق ووأدَ كل المحاولات لإخراج الوطن من محنته .

المجلس الاعلى لقبائل الزنتان أوضح في بيانه الذي تلقت المرصد نسخة منه أن الهجوم على قاعدة براك عمل إجرامي إرهابي حاقد على الإنجازات التي حققها الجيش الليبي الذي زرع الأمل في قلوب الليبيين بعد استعراضه الناجح في منطقة توكره .

وأضاف :” إنّها مجزرة مروّعة تدق المسمار الأخير في نعش المجلس الرئاسي ووزارة دفاعه ويرتكبها المجرمون في هذا التوقيت لخدمة قوى سياسية وقبلية وميليشياوية هدفها تأزيم المشهد الليبي وزيادة تعقيده  وخلط أوراقه بهذه الطريقة الدموية للحيلولة دون أي تفاهم بين الأطراف الليبية  وهو التفاهم الذي بدأتْ ملامحه في الأيام الأخيرة “.

وأدان مجلس أعيان الزنتان في ختام بيانه هذا العمل الذي وصفه بـ”الإجرامي الإرهابي الخسيس” ، محملاً كل من أمر به ونفذه وساعد على ارتكابه بهذه الشناعة المسؤولية الكاملة عما ارتكبوه في حق أبناء الجيش الباسل فضلاً عن مطالبته المجلس الرئاسي ووزارة دفاعه بتحمل تلك المسؤولية أمام الله والشعب والتاريخ ” الرحمة لشهداء جيشنا ، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون “.

فيسبوك

ليبيا – أعتبر المجلس الاعلى لقبائل الزنتان في بيان له إن ما حدث في قاعدة براك الشاطئ من سفك لدماء أبناء الجيش الليبي من قبل “ما يسمى” بالقوة الثالثة تجاوز كل القيم والأخلاق وضرب بعرض الحائط بكل العهود والمواثيق ووأدَ كل المحاولات لإخراج الوطن من محنته .

المجلس الاعلى لقبائل الزنتان أوضح في بيانه الذي تلقت المرصد نسخة منه أن الهجوم على قاعدة براك عمل إجرامي إرهابي حاقد على الإنجازات التي حققها الجيش الليبي الذي زرع الأمل في قلوب الليبيين بعد استعراضه الناجح في منطقة توكره .

وأضاف :” إنّها مجزرة مروّعة تدق المسمار الأخير في نعش المجلس الرئاسي ووزارة دفاعه ويرتكبها المجرمون في هذا التوقيت لخدمة قوى سياسية وقبلية وميليشياوية هدفها تأزيم المشهد الليبي وزيادة تعقيده  وخلط أوراقه بهذه الطريقة الدموية للحيلولة دون أي تفاهم بين الأطراف الليبية  وهو التفاهم الذي بدأتْ ملامحه في الأيام الأخيرة “.

وأدان مجلس أعيان الزنتان في ختام بيانه هذا العمل الذي وصفه بـ”الإجرامي الإرهابي الخسيس” ، محملاً كل من أمر به ونفذه وساعد على ارتكابه بهذه الشناعة المسؤولية الكاملة عما ارتكبوه في حق أبناء الجيش الباسل فضلاً عن مطالبته المجلس الرئاسي ووزارة دفاعه بتحمل تلك المسؤولية أمام الله والشعب والتاريخ ” الرحمة لشهداء جيشنا ، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون “.

أحدث المقالات

شاهد الخبر في المصدر المرصد




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com