555555555555555

6 حقائق لا تعرفها عن رياض محرز .. يتيم حقق حلم أبيه

ليبيا 218 0 تعليق 350 ارسل لصديق نسخة للطباعة

218TV.net

خاص: معتصم عبدالهادي

 

إذا ما سمعت أحدهم قبل بداية الدوري الانجليزي هذا الموسم يقول لك:" رياض محرز سيفوز بجائزة أفضل لاعب بالدوري"، لا شك أن جوابك سيكون :" أنت شخص مجنون".

لكن اللاعب العربي ابن الجزائر رياض محرز جعل هذا الجنون حقيقة جميلة، بعدما نقش اسمه على جدران التاريخ وفاز بجائزة أفضل لاعبٍ في الدوري الانجليزي متفوقاً على لاعبين كبار مثل جيمي فاردي ومسعود أوزيل.

ويُعد محرز أول لاعب عربي وإفريقي يفوز بهذه الجائزة المرموقة، ولم ينجح لاعبون كبار فعلها من قبله مثل ديديه دروغبا ويايا توريه.

قبل أربع مباريات من نهاية الدوري الحالي، سجل اللاعب النحيل الجسم 17 هدفا لفريقه، وصنع 11 هدفا آخر، بتمريراته الدقيقة، ومراوغاته القاتلة.

 

إليك معلومات ربما لا تعرفها عن محرز :

حقق حلم أبيه

توفي والد محرز، وهو في الـ 54 وذلك حين كان ابنه الثاني رياض عمره 15 عاما، وكان والده متابعاً شغوفاً للدوري الانجليزي.

ولأن المعاناة تصنع الأبطال، يقول حرز إن وفاة والده كنقطة انطلاق في مسيرته الكروية وجعل هذه الحادثة نقطة انطلاقه، قائلاً:" " والدي كان دائمًا يدعمني، و أرادني دائمًا أن أكون لاعب كرة قدم. لقد كان معي دائمًا وكان يحضر كل مباراة ليساعدني، لقد لعب في السابق لأندية صغيرة في الجزائر وفرنسا، وموته هو انطلاقة جديدة لي".

قالوا له: لا تصلح لأن تكون لاعباً

يُعد محرز مصدر إلهام لمن يسقط في مصتنقع اليأس، فالمشرفون على كرة القدم في الفرق الفرنسية التي لعب لها محرز، لم يقتنعوا بفنياته ومراوغاته عندما كان طفلا، في منطقة سارسيل بضواحي باريس، بسبب نحالة جسمه، وقالوه له أنت لا تصلح لتكون لاعب كرة قدم بسبب ضعف جسمك.

أما رياض فكان واثقا من إمكانياته، وحريصا على تطوير أدائه وتحقيق أكبر أحلامه، وهو اللعب لفريق برشلونة، مثلما كان يردد لزملائه والمقربين منه، وهو لا يزال لاعبا احتياطيا في سارسيل.

القدر

الغريب مندوب ليستر سيتي الذي تعاقد معه، ذهب إلى فريق لوهافر الفرنسي حيث كان يلعب محرز لمعاينة لاعب آخر، ولم يكن على علم بمحرز أصلا.

وفي يناير 2014 لمحه مندوب ليستر سيتي، ستيف وولش، وقرر "المجازفة" بأخذه إلى دوري الدرجة الثانية، الذي تعد اللياقة البدينة فيه جانبا أساسيا.

قيمة انتقاله

انتقل محرز لفريق ليستر سيتي بصفقة بلغت 350 ألف جنيه استرليني فقط، وهذا رقم لا يُذكر أمام قيمة انتقال الفائزين السابقين بالجائزة إيدن هازار إلى تشيلسي ولويس سواريز إلى ليفربول بنحو 32 مليون جنيه استرليني للأول، و23 مليون جنيه استرليني للثاني.

الغريب أن قيمة صفقة انتداب محرز في ليستر سيتي وهي 350 ألف جنيه استرليني، اعتبرها البعض مبلغا كبيرا في ذلك الوقت، لكن حتماً تغيرت وجهة نظرهم الآن.

لا يعرف ليستر سيتي

محرز ذو الـ25 عامًا لم يكن يعلم شيئًا عن ليستر سيتي عند وصوله إلى إنجلترا وأشار في إحدى المقابلات إلى أنهم في فرنسا لم يسمعوا يومًا بليستر لكونه كان يلعب في الدرجة الثانية، وكان يظنهم نادي ركبي.

ويقول "لكن عندما وصلت وشاهدت الخدمات والمرافق التي يملكها الفريق شعرت أنه جيد جدًا"، وتابع "لا أندم أنني وقعت معهم، فهم أفضل فريق لعبت معه في حياتي".

وقدم ليستر سيتي موسمًا خرافيًا حتى الآن في الدوري الإنجليزي هذا الموسم، وهو يتربع على عرش الـ"بريميير ليغ" على بعد خمس نقاط عن أقرب منافسيه توتنهام.

عاشق لبرشلونة

يُعرف عن عشقه وتشجيعه لفريق برشلونة ومن غير المستبعد أن يتقدم النادي الإسباني بعرض للتعاقد معه في الوقت القريب، وسبق له أن ظهر بصور يرتدي قميص برشلونة.

شاهد الخبر في المصدر ليبيا 218




أخبار ذات صلة

0 تعليق