http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

نائب مصلحة الأحوال المدنية : المصلحة بعيدة عن التجاذبات السياسية وتقدم خدماتها لجميع الموطنين بليبيا

وال البيضاء 0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة

شحات 31 ديسمبر 2015 (وال) – قال النائب الثاني لرئيس مصلحة الأحوال المدنية راشد عبدالقادر السعيطي إن المصلحة مؤسسة خدمية وظيفتها تقديم الخدمات لمؤسسات الدولة وللمواطنين كافة، وتحاول قدر الإمكان الابتعاد عن التجاذبات السياسية، مضيفا أن المصلحة تتبع مباشرة لمجلس النواب وللحكومة المؤقتة وتتعامل مع جميع المواطنين في ليبيا بحيادية.



وأوضح السعيطي في لقاء خاص له مع – وكالة الأنباء الليبية – أن رئيس مصلحة الأحوال المدنية في ليبيا قد كلف نائب أول في مدينة طرابلس ونائب ثاني في مدينة البيضاء لتقديم الخدمات للمواطنين كافة بشكل سلس وسهل في كل المدن والمناطق في مختلف أنحاء البلاد.

وتحدث السعيطي عن مشاريع المصلحة من بينها مشروع الرقم الوطني، موضحا أنه أصبح الآن يتبع لوزارة الداخلية مباشرة وفقا لقرار سابق لرئاسة الوزراء بالحكومة المؤقتة بعد ما كانت تبعيته لرئاسة الوزراء، وأن المشروع سيكون أكثر انضباطا ونظاما بهذا القرار، مشيرا إلى أنه يوجد اقتراح على أن يكون تبعية المشروع لمصلحة الأحوال المدنية مباشرة.

وعن منح الجنسية الليبية، أضاف النائب الثاني للمصلحة أن منح الجنسية ليس من اختصاص مصلحة الأحوال المدنية وإنما من اختصاصات مصلحة الجوازات والجنسية، مبينا أن مصلحة الأحوال المدنية تقدم البيانات التي تحدد إمكانية الحصول على جنسية من عدمها، منوها إلى وجود اختراقات بهذا الخصوص وقد قدمت مذكرة قانونية لمصلحة الجوازات والجنسية فيها الاتخاذ الاجراءات القانونية شأن ذلك.

وأضاف راشد السعيطي في سياق لقائه مع (وال)، أن مصلحة الأحوال المدنية بصدد إلغاء مكاتب العائدون التي انشأت مؤقتة منذ حوالي 40 عاما، مطالبا بصدور قرارا رسميا من الجهات التشريعية لإغلاق هذه المكاتب غير القانونية، والتي اكتشف بها أعمال تزوير وجرى تقديمها للقضاء ووزير الداخلية.

وبين السعيطي أن مصلحة الأحوال المدنية لا زالت تستخدم نفس خامات كتيبات العائلة التي كانت موجودة في النظام السابق إلى حين إصدار دستورا لتحديد مسمى الدولة، مؤكدا أن الطبعة الجديدة للكتيب العائلة جاهزة، مؤكدا أن المصلحة تعمل على جعل عملها إلكترونيا، وسيستبدل كتيب العائلة بالبطاقة ذاتية.

وأكد السعيطي أنه جرى حفظ ما نسبته حوالي 70% من مكاتب السجل المدني إلكترونيا، وأن معظم مكاتب مصلحة الأحوال المدنية الواقعة في مناطق الاشتباكات في بنغازي محفوظة إلكترونيا، وأن قاعدة البيانات التابعة للمصلحة لازالت سليمة إلى الآن رغم الظروف التي مرت بها البلاد، ومن المحتمل أن يبدأ العمل بالمنظومة الإلكترونية في منتصف عام 2016.

وأشار إلى أن قرار علاوة العائلة الذي صدر من المجلس الانتقالي في السابق بخصوص المنحة المالية للأسر الليبية كان عاملا مساعدا لاكتشاف وجود تزوير في الكثير من أرقام العائلة، وفي المقابل قام بعض الأشخاص بتزوير البيانات للحصول على هذه المنحة وجرى اكتشاف هذا التزوير حسب قوله.

كما أوضح النائب الثاني لمصلحة الحوال المدنية أنه قد استلم مهامه في المنطقة الشرقية في شهر مايو الماضي في ظل إمكانيات ضعيفة، وقد أنجزت أعمالا كثير بخلاق المتوقع، حيث كان ما نسبته حوالي 40% من مكاتب المصلحة مغلقة، أما الآن معظمها تعمل على فترتين صباحية ومسائية، مؤكدا أن في شهر فبراير المقبل ستنجز جميع المهام المطلوبة بشكل كامل.

وفي ختام لقائه مع وكالة الأنباء الليبية، طالب راشد السعيطي من جميع مؤسسات الدولة ذات العلاقة وعلى رأسها الحكومة المؤقتة دعم السجل المدني الذي يفتقر للعديد من الاحتياجات اللازمة وفق قوله. (شحات – وال) ع ز /أ ف/ ع م




شاهد الخبر في المصدر وال البيضاء

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com