555555555555555

7 حقائق عن "عيد العُمّال".. ودول لا تعترف به

ليبيا 218 0 تعليق 85 ارسل لصديق نسخة للطباعة

في يوم "العُمّال" و "العمل" لا يتحد "عُمّال العالم" بعد 168 عاما من الدعوة الشهيرة لكارل ماركس لعُمّال العالم ب"الاتحاد"، إذ يُحيي معظم دول العالم في الأول من مايو كل عام يوم العمال، وهناك من يعتبره "عيد العمال العالمي" ، وهناك من يُطلق عليه عيد العمل، حيث لا تتفق الدول حول مسمى معين.

في هذه الدول يتم الاقرار رسمياً اجازة للعمل عموماً، سواء للعمال أو الموظفين.

وإليك 7 حقائق عن هذا اليوم:

- أول عيد للعمال كان في الولايات المتحدة الأمريكية بمدينة نيويورك عام 1882، و كان في الخامس من سبتمبر، وجاء الاحتفال وفي أعقاب وفاة عدد من العمال على ايدي الجيش الأمريكي ومارشالات الولايات المتحدة خلال اضراب بولمان.

- كان العمال في الولايات المتحدة يعملون 12 ساعة يومياً ودون أي يوم اجازة، ومن بينهم اطفال لم يتجاوزوا الست سنوات، فقامت الحركة الاحتجاجية للعمال للمطالبة بتخفيض اوقات العمل لثماني ساعات، و8 للراحة ، ومثلها للنوم، وراح ضحايا نتيجة حركاتهم الاحتجاجية.

- هناك خلاف حول صاحب اقتراح التعطيل عن العمل في عيد العمال، يقول البعض أنه كان بيتر ماغواير أحد مؤسسي الاتحاد الأمريكي للعمل. ويعتقد آخرون أنه كان ماثيو ماجواير.

- ولاية أوريغون هي أول من اعتمد الاحتفال عيد العمال باعتباره عطلة رسمية في عام 1887.

- في عام 1916 صدر قانون أدمسون، والذي اعتمد بتحديد ثماني ساعات للعمل ، مع دفع عدد الساعات الاضافية التي يعمل بها العمال.

- لا يتفق العالم كله على يوم محدد للعمال، فمثلاً الولايات المتحدة تحتفل بهذا اليوم في الخامس من سبتمبر،وجزر البهاما في الجمعة الأولى من شهر يونيو ليحظى العمال بإجازة طويلة، وفي نيوزلندا الاثنين الاخير بشهر اكتوبر، أما في ترينيداد وتوباغو يحتفلون به يوم 19 يونيو، وهناك دول تعترف بيوم العمال لكن لم يتم اقراره يوم اجازة رسمي.

- هناك دولٌ لا تعترف بهذا اليوم ومن بينها دول عربية وإسلامية مثل عُمان، وأفغانستان.

شاهد الخبر في المصدر ليبيا 218




0 تعليق