http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

بلدي زليتن ينفي تسلّمه مبالغ مالية من الحكومات الثلاث

اجواء 0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة
مؤتمر صحفي عن الحالة الإنسانية على خلفية تفجير مقر خفر السواحل - زليتن أجواء نت : خاص 13 يناير 2016 - 16:39

نفى عميد بلدية زليتن مفتاح احمادي، في مؤتمر صحفي أمس الأربعاء، تسلم المجلس البلدي أي مبلغ مالي من  الجهات الرسمية في البلاد، وبين أن المجلس حجز عددا من الرحلات لنقل جرحى تفجير مقر خفر السواحل على نفقته.



وأوضح احمادي قائلا: إن حكومة الإنقاذ الوطني خصصت للسفارة الليبية في تونس مليوني دينار لدفع رسوم علاج الجرحى، مشيرا إلى أن حكومة الوفاق أعلمتهم بمشاركتها في علاج بعض الجرحى بألمانيا على حسابها.

من جهته قال عضو لجنة علاج الجرحى بالبلدية سالم احمادي إن اللجنة أرسلت 125 جريحا للعلاج بالخارج، منهم 17 حالة حرجة تحتاج عناية مشددة وأكثر من 20 حالة بليغة، لافتا إلى أن بعض المصحّات في تونس أوصت بنقلهم إلى دول أوروبية لخطورة حالتهم.

وفي نفس السياق وصلت مساء الثلاثاء شحنة من المستلزمات الطبية إلى مستشفى زليتن التعليمي مقدمة من لجنة الأزمة وحلحلة مختنقات المستشفيات بطرابلس.

وخلال مؤتمر صحفي قال مدير عام مستشفى زليتن التعليمي عبد المطلب بن حليم إن إجمالي ما وصل إلى المستشفى من معونات قدمتها الجهات الأهلية بلغ نحو 500 ألف دينار على هيئة مستلزمات ومعدات وأدوية ، بالإضافة إلى 50 ألف دينار كدعم نقدي، بينما بلغت المعونات العاجلة التي قدمتها وزارة الصحة بحكومة الإنقاذ ما يعادل 350 ألف دينار، مؤكدا عدم تسلّمهم لأي مبالغ مالية منها.

يذكر أن المستشفى كان قد استقبل ما يزيد عن 100 جريح، وأجرى 25 عملية كبرى يوم تفجير مقر خفر السواحل نهاية الأسبوع الماضي، وقد خصص المجلس البلدي مبلغ 5 آلاف دينار كدعم لأسر القتلى، وهو يعمل على برنامج للتأهيل النفسي للجرحى، بحسب احمادي.

شارك هذا الخبرانشر الخبر عبر شبكات التواصل الاجتماعي



شاهد الخبر في المصدر اجواء

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com