http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

الخارجية اللبنانية تعتذر عن خطف الشقيقين اللبنانيين وتؤكد عدم صلة الحادثة باعتقال هانيبال

قناة ليبيا 24 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

http://www.libya24.tv/wp-content/uploads/2016/01/7-4-1.jpg



ليبيا 24- وكالات

اعتذرت وزارة الخارجية اللبنانية من عائلة الشابين اللبنانيين المخطوفين محمد وخالد مصطفى نزهة في ليبيا لمقايضتهما بهانيبال القذافي الموقوف في لبنان، بعدما كانت الوزارة اعتبرت، أن عملية الخطف لها خلفية مالية لخلاف بين المخطوفين وشركائهما في مصلحة النجارة، مضيفة أنه لا دخل لموضوع ابن القذافي، كون الخطف تم في ليبيا قبل توقيف هانيبال.

وحرصت الوزارة على تبرير موقفها السابق بناء على ما وردها من سفارتها في طرابلس الغرب.

وفيما لا تزال قضية الخطف مستمرة للشابين نزهة، فإن شريطًا مصورًا جديدًا أطلقه الخاطفون بعد أقل من 24 ساعة على الشريط الأول ظهر فيه الشابان المخطوفان وهما يؤكدان بنفسيهما عملية خطفهما ومطلب الخاطفين بإطلاق هانيبال القذافي.

وحرصت عائلة نزهة في ليبيا وفي لبنان على إيضاح تفاصيل العملية وخلفياتها، نافيةً بالمطلق أن تكون عملية الخطف على علاقة بأسباب مالية.

وقال شقيق المخطوفين توفيق نزهة، أنه أخواه موجود في منطقة البيضاء مضيفا أنهما «خطفا في 22 ديسمبر الماضي من قبل أشخاص كانوا يرتدون زي الجيش الليبي، وحين سألهم والدي عن سبب احتجازهما قالوا ساعتين ويعودان. ومنذ تلك اللحظة لم نعد نسمع شيئًا عن مصيرهما».

ولفت توفيق نزهة إلى أنه أبلغ الشرطة في المنطقة التي تقطن فيها العائلة واتصل بالسفارة اللبنانية في طرابلس لإبلاغها بالحادث، فقيل له «إن اليوم عطلة وصودفت معها عطلة الأسبوع واحكينا الأحد وإن شاء الله يكونان أطلقا إلى ذلك الحين».

وأكد أن التواصل يجري مع موظفين في السفارة وليس مع السفير. وأشار إلى أن العائلة تبلغت موقف وزارة الخارجية اللبنانية من الإعلام.

وأشار إلى أن قبل 8 أشهر حصل «فرق بالحساب» بين شقيقيه وشريكهما وعولج في حينه وكان الفارق المالي لا يتجاوز 4 آلاف دولار. وأكد أن الشريك الليبي «عرض المساعدة في قضية خطف الشقيقين وهو يتواصل معي وهو إنسان لطيف».

وكان عضو كتلة «المستقبل» النيابية كاظم الخير، تابع مع عائلة نزهة في المنية الاتصالات التي تجرى مع الجانب اللبناني لتحريك القضية. وأكد ابن عم المخطوفين أن عائلة عمه هاجرت إلى ليبيا خلال فترة الحرب في لبنان ولا مشاكل لها مع أحد وتتعاطى النجارة والتجارة فقط.

ولفت إلى أن هانيبال القذافي كان خطف في 6 الشهر الماضي، أي قبل خطف ابني عمه، وبالتالي الموضوع على علاقة بالقضية.

وفي السياق، تدهور وضع زوجة الشيخ محمد يعقوب الصحي لبدئها منذ ثلاثة أيام إضرابًا عن الطعام، بعد اعتصامها لمدة أسبوعين في داخل مسجد الصفا في بيروت، احتجاجًا على استمرار توقيف نجلها النائب السابق حسن يعقوب من قبل السلطات القضائية اللبنانية بتهمة خطف وتعذيب هانيبال القذافي. وحضر عدد من النسوة إلى المسجد، استنكارًا للحال التي وصلت إليها.




شاهد الخبر في المصدر قناة ليبيا 24

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com