http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

كوبلر لـ «لاريبوبليكا» الإيطالية: قتال «داعش» يحتاج جسم تنفيذي

الوسط 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، في مقابلة هاتفية مع جريدة «لاريبوبليكا» الإيطالية، إن تنظيم «داعش» يتمدد بشكل متزايد ويجب قتاله عسكريًا، مضيفًا أن قتال التنظيم يحتاج أولاً إلى جسم تنفيذي، على حد قوله.



- ما هى مشكلات التفاوض بين اليبيين لتشكيل الحكومة؟
«مازلنا في إطار الزمن المحدد، ولا أدري إن كانت هناك مشاكل أو أي نوع من المشاكل هي، لأننا تركنا للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في ليبيا واجب إدارة المفاوضات دون تدخل من جانبنا. وحتى اللحظة ليس لدىّ ما يشير إلى أن المجلس الرئاسي لن يكون قادرًا على تقديم قائمة وزرائه إلى مجلس النواب في الزمن المقرر. وأضيف هنا مسألة ذات أهمية هي أن تدخلنا كان في مسألة واحدة وفي العلن وهي أن يكون في الحكومة ما لا يقل عن 30 % من النساء، فالمجلس الرئاسي بأكمله ليس فيه امرأة واحدة، وهذا ما لاحظته النساء وكذلك الناشطين».

- ما هو تقييم الأمم المتحدة للأزمة الإنسانية في ليبيا؟
«سيكون هناك قريبًا في روما مؤتمر مخصص لهذه المسائل، لأنه يوجد الآن في ليبيا 2.4 مليون إنسان بحاجة إلى المساعدة الإنسانية لقد رأيت ذلك بنفسي منذ أيام مضت، آلاف الناس يعيشون في مخيمات للنازحين بعضهم منذ خمس سنوات، والوضع في بنغازى والعديد من المدن الأخرى المتضررة من القتال يعد كارثيًا، ولا نزال في أوروبا لم نتحصل على الإحصاءات الدقيقة. المستشفيات تعاني نقصًا حادًا في الأدوية والأوضاع غير مقبولة لبلد غنىّ وذي كرامة مثل ليبيا، إنه لمن العار أن يعتمد أكثر من 400 ألف على المساعدات، وهذا سبب إضافي للضرورة الملحة من أجل تشكيل الحكومة».

- كيف تقيّمون الهجوم الذي جرى على موكب رئيس الوزراء فائز السراج؟
«رئيس الوزراء السراج اتخذ الاختيار الصائب بالمغامرة بالذهاب إلى زليتن لتقديم العزاء والمواساة لأسر ضحايا الشرطة الذين وقعوا بسبب تفجيرات داعش. أحدهم أطلق رصاصًا في الهواء أثناء مرور موكب السراج فعاد وبقى بضع ساعات ثم عاد إلى تونس. الحكومة الليبية تحسن صنعًا بالتواجد داخل ليبيا، بالرغم من المشاكل الأمنية».

- أنت تحدثت من قبل عن دور إيطاليا، ولكن ماذا تقول في دور بعض الدول الإقليمية التي تسليح الأطراف أحدها ضد الآخر؟
«أتابع يومًا بعد يوم دور إيطاليا التي لها أسبابها الجغرافية والتاريخية والمصالح الأمنية وبالتأكيد الاقتصادية، ولكن المنظور الإيطالي إيجابي ويهدف إلى إعادة بناء ليبيا. أنا على تواصل مع جينتيلوني كل أسبوع، وأقدر اهتمام كل الحكومة الإيطالية، لديكم فعلاً الدور القيادي، وهو ما تمارسونه بتوازن. ويجب أن أقول أيضًا أن لإيطاليا دورًا أساسيًا في مسألة جوهرية، وهي تشجيع ودعم القادة الجدد والحكومة الجديدة، لأنهم فعلاً يحتاجون إلى الدعم بكل قوة».

- وفيما يخص الدول الإقليمية الأخرى؟ هل ما زالوا يدعمون ويسلّحون الميليشيات الليبية؟
«أعلم بشكل دقيق أن بعض الدول تعتبر داعمة لطرابلس وأخرى داعمة لطبرق، ولكننى شخصيًا شاهد على حقيقة أن هناك تعاونًا حقيقيًا مع دول أود الإشارة اليها مثل قطر وتركيا ومصر والإمارات، خاصة وأن تمدد داعش قد أصبح خطرًا على الجميع، وإذا ما استمر داعش في التمدد نحو الشرق والجنوب فإن هذا يعتبر زرعًا لبذور انقسام داخل ليبيا، لقد فهم الجميع هذا الأمر».




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com