http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

مارتن كوبلر: أنا متشجع بعد لقائي برئيس مجلس النواب .. واتفقنا على 5 مبادئ

وال البيضاء 0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة

شحات 1 يناير 2016 (وال) – بدأ المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا “مارتن كوبلر” مؤتمره الصحفي بعد لقائه برئيس مجلس النواب مؤكد أنه كان متشجعاً جداً لهذا اللقاء، مبيناً أنه تم الاتفاق خلال القاء مع الرئيس على خمسة مبادئ، وهي ضرورة بناء أي نقاش على الاتفاق السياسي الليبي الذي تم التوقيع عليه في الصخيرات، وأن تكون كل الجهود بتسيير الأمم المتحدة.



وبين كوبلر أن المبدأ الثالث هو أن العملية السياسية يجب أن تكون شاملة، ويجب أن نتجنب تهميش أي جزء من المجتمع، بما يضمن إشراك الجميع في هذه العملية، موضحا أن المبدأ الرابع هو مسألة الانتقال السلمي للسلطة إلى الحكومة الجديدة، وهي حكومة الوفاق المقترحة من بعثة الأمم المتحدة.

أما المبدأ الخامس – وفقا لكوبلر – هو أن تكون هذه العملية بقيادة ليبية، حيث شدد المبعوث على أنه والبعثة يمثلون المجتمع الدولي، وهم على استعداد – حسب تعبيره لتقديم المساعدة إذا طلب منهم ذلك.

وتحدث المبعوث الأممي “مارتن كوبلر” عن لقائه بالقائد العام للقوات العربية الليبية المسلحة “خليفة حفتر”، ذاكرا أنهم اتفقوا على ضرورة أن يكون هناك جيش وطني يقود الحرب ضد الإرهاب وبالتحديد تنظيم “داعش”.

وبخصوص وجود القوات الخارجية لحماية هذه الحكومة تحدث كوبلر بأن هذا يتوقف على الحكومة الجديدة، وعلى موقفها في حال طلبت المساعدة أم لا، وأكد كوبلر أنه لا يجب أن يسبق المشاركون في الحوارات الليبية الخطوات الأولى، وهي تشكيل حكومة وفاق وطني، مشددا على أنه يجب أن تكون هناك حكومة ليبية، تقوم بعملها، وهذه الحكومة عليها أن تهتم بإيجاد حلول للترتيبات الأمنية، مؤكدا أن الحكومة إذ ما تم المصادقة عليها، وطلبت المساعدة فالبعثة مستعدة لتقديم المساعدة لها.

وفيما يتعلق بعملية تشكيل حكومة الوفاق وأخذ الثقة من مجلس النواب، قال المبعوث الأممي إن الاتفاق السياسي الذي تم توقيعه في الصخيرات كان واضحاً، من تاريخ هذا التوقيع لدى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فترة ثلاثين يوماً لتشكيل الحكومة، وبعدها سيكون لمجلس النواب فترة عشرة أيام لمناقشة هذه الأسماء، والموافقة عليها أو عدم الموافقة، منوهاً أن هذه العملية ستكون ليبية ليبية، حسب تعبيره.

وذكر مارتن كوبلر أن جهودا كبيرة تبذل لتقديم المساعدة لهذه الحكومة، موضحاً أن عملية التوقيع على الاتفاق السياسي كان تتويجاً لعملية مفاوضات طويلة بين جميع الأطراف، حسب وصفه، مشددا على ضرورة أن تبدأ هذه الحكومة عملها وأنها ستقوم بمعالجة كل الخلافات والعراقيل بعد توفير الإمكانيات لها.

واعتبر المبعوث الأممي أن التوقيع على الاتفاق السياسي بالصخيرات نافذ قانونياً، حتى وإن لم يجر التصويت عليها داخل مجلس النواب، حسب تعبيره، لافتاً إلى أن دور مجلس النواب محدد في المسودة الموقع عليها، وهو المصادقة على هذه الحكومة، وقد يوافق على التشكيلة أو لا يوافق، إضافة إلى دور الأمم المتحدة المذكور أيضا في المسودة، وهو المساعدة في التنمية والمسائل الأمنية في إطار مساند ومساعد فقط، حسب تعبير المبعوث الأممي. (وال – شحات) س ب / ع م \ أز




شاهد الخبر في المصدر وال البيضاء

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com