http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

حفل تأبين للشاعر “علي الساعدي الفاخري” بسلوق

وال البيضاء 0 تعليق 29 ارسل لصديق نسخة للطباعة

سلوق 15 يناير 2016 (وال) – أقيمت ببلدية سلوق اليوم الجمعة احتفالية تأبين للشاعر الراحل “علي الساعدي الفاخري” الذي توفي الإثنين الماضي، وشارك في الحفل عدد من شعراء سلوق وفناني مدينة بنغازي، وذلك بقاعة عمر المختار بكلية الزراعة .



وقال الشاعر عاطف العباسي لوكالة الأنباء الليبية وهو أحد المشاركين إن الفقيد كان حسن الخلق ومحبوبا من الجميع، ومن أبرز أعماله : كمية قلبي جظ معاه، ومازلت نا هونا، وياحنان داويني، واسقيتك حنان وعطف .

وأضاف العباسي أن الشاعر الراحل علي الفاخري كان مرهف الحس، وعانى جداً في حياته إبان ثورة فبراير، موضحاً أن الفاخري له عديد الأصدقاء الشعراء.

وحضر الاحتفالية التأبينية عميد بلدية سلوق وأحد الأعضاء، والفنان سيف النصر والممثلان ميلود العمروني ومحمد الصادق، وعدد من أصدقائه، والعضو السابق في المؤتمر الوطني العام المتهية ولايته نجم الدين النمر، ومسؤول القوة العاملة بسلوق يونس الكزة .

وألقيت في الاحتفالية عدد من الكلمات التي كانت تشير لمواقف الشاعر بالإضافة إلى أجمل ما نظم من أبيات شعرية، كما تم توزيع شهادات شكر وتقدير لأصدقاء الشاعر وعدد من الضيوف ولوسائل الإعلام .

سيرة ذاتية

ولد الشاعر “علي الساعدي الفاخري” في سلوق عام 1948 م بعقيلة الحمرا، ونظم أول قصائده في عام 1970 م, وكانت آخر أعماله : يا محوجنا، ولم تكتمل لإصابته بالمرض، كذلك ياطرابلس هانت، وتوفى في جمهورية مصر، في بداية شهر يناير من العام الجاري بعد صراعٍ طويل مع المرض، ودفن في مدينة سلوق .
إصيب بورمٍ خبيث في الكبد، وذهب بعدها لتلقي العلاج في مصر في عام 2012 م ورجع بعد فترة لأرض الوطن، ولكن اشتداد المرض عليه أدى إلى رجوعه للعلاج من جديد بمصر، إلى أن وافته المنية بداية الشهر الجاري.

له سجالات الشعرية ومن أبرزها التي كانت بين شعراء مدينة بنغازي وأجدابيا، وهو عضو في عدد كبير من لجان التحكيم الخاصة بمهرجانات الشعر، بالإضافة إلى أنه عضو في وفد مشارك دولياً باسم ليبيا لمهرجان الشعر خارج البلاد . (وال – سلوق) أ ع \ أز




شاهد الخبر في المصدر وال البيضاء

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com