اخبار ليبيا رمضان

“السلام لحقوق الإنسان” تستنكر ما يتعرض له أهالي الكفرة وتازربو من اعتداءات

ليبيا الخبر 0 تعليق 14 ارسل لصديق نسخة للطباعة



شاركها

استنكرت منظمة السلام الدولي لحقوق الإنسان فرع الكفرة، الأفعال التي يتعرض لها أهالي وسكان مدينتي الكفرة وتازربو على الطريق الرابط بين الكفرة وجالو من قبل العصابات التشادية والسودانية ومن جلبهم وساندهم ويتعامل معهم من مكون قبيلة التبو.

وحملت المنظمة في بيانها على صفحتها في “فيسبوك”، المسؤولية القانونية والأخلاقية للمدعو علي شيدا وأخوته ومن ساندهم من التبو الآخرين، موضحة أن المجموعات المسلحة التابعة لعلي شيدا والمتمركزة بموقع الشعلة والسرير، قامت بأعمال الخطف والابتزاز وقتل للمسافرين.

وذكر البيان، أن آخر هذه الأفعال التي قامت بها هذا المجموعات اختطاف عدد من المسافرين يوم أمس السبت بمحطة 400، وترك العائلات في الصحراء ونقل المخطوفين إلى موقع الشعلة، وحملت المنظمة مسؤولية سلامتهم الشخصية.

وناشدت منظمة السلام الحقوقية، القيادة العامة لعملية الكرامة، محملة إياها كامل المسؤولية حيال حماية المواطنين من “الإرهاب” وأعمال الحرابة والابتزاز والقتل والخطف على الهوية.

وطالبت المنظمة، قيادة الكرامة بالإسراع في فك أسر المختطفين من العصابات المسلحة التي تدعي شرعيتها وتبعيتها للقوات المسلحة الليبية العربية وتتعاون مع العصابات التشادية والسودانية التي تستبيح الحدود والسيادة الليبية وتتمركز بمنطقة ربيانة الخارجة عن سلطة الدولة الليبية.

ودعت المنظمة في ختام بيانها، كافة الجهات والمؤسسات المدنية والإعلامية والحقوقية المحلية والدولية إلى ضرورة رصد ما يتعرض له أهالي مدن الكفرة وتازربو من انتهاكات لحقوق الإنسان وتوثيقها والمطالبة بمحاسبة المسؤولين عنها وتقديمهم إلى العدالة.

تصنيفات

شاهد الخبر في المصدر ليبيا الخبر

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com