http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

غرفة الأخبار من قناة ليبيا (متابعة إخبارية تحليلية)

ليبيا المستقبل 0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قناة ليبيا (غرفة الأخبار.. السبت 16 يناير 2016): علي مدار التسعين دقيقة، أحمد القماطي يقدم متابعة إخبارية تحليلية بمشاركة: العميد محمد المدني "وزير الداخلية المكلف"، نعمان بن عثمان "رئيس مؤسسة كويليام للابحاث"، ابراهيم بوعساكر "كاتب صحفي"، خليفة حداد "صحفي مهتم بالشأن الليبي"، عيسى العريبي "عضو مجلس النواب".
 




ابرز ما ورد على لسان الضيوف:

نعمان بن عثمان: شريط بنغازي محاولة تقليدية لداعش للترويج لفكرة التنظيم التي تستند على فكرة الخلافة... تسجيل داعش كان بمثابة تأكيد على وجودهم في بنغازي وعلى انهم مستمرين في القتال... خرج تسجيل داعش فترة محاولة تشكيل حكومة الوفاق الوطني لاظهار قوتها في بنغازي وهذا يمكن ان يكون مقصودا... محمد العماري ينتمي لجماعة التجمع الاسلامي التي اسست خارج اطار تنظيم الاخوان على يد مصطفى الطرابلسي ثم حصلت بينهم البيعة تم تلاها الانشقاق... يجب ان يتوقف الجميع عن الاستثمار في الارهاب ومحاولة توظيف الارهابيين كاداة سياسية... جماعة الصادق الغرياني وداعش يحملون المقدمات ذاتها...

ابراهيم بوعساكر: محاولة داعش في بث تسجيلها عمليات يائسة ومسرحيات هزيلة لا تؤثر على احد... هناك الكثير من المطلوبين في ارتكاب جرائم ضد الجيش وضد الانسانية انضموا لصفوف داعش لتحقيق مصالح معينة... لا عتقد ان فتاوى الغرياني او دار الافتاء في طرابلس ستتغير فهؤلاء تم اعدادهم مسبقا لمثل هذه الايام ولن يتراجعون عن مواقفهم... نحن لدينا ثقة كاملة بالمؤسسة العسكرية في محاربة الارهاب واعتقد ان نهاية داعش قريبة...

عيسى العريبي: تسجيل داعش دليلا قاطعا على ان الجيش الوطني يحارب داعش في بنغازي... الدروع و"صبيان" الاخوان هم الذين سلموا مدينة بنغازي لمجرمين داعش الافريقيين والتونسيين... نتمنى ان يشاهد محمد العماري تسجيل داعش لانه احد الذي سلموا بنغازي للارهابيين... محمد العماري يجب ان يقدم اعتذاره للشعب الليبي ولاهل بنغازي على الجرائم التي اقترفها... نُحي علي القطراني الذي يدافع بكل شراسة على الجيش الوطني...

خليفة حداد: لا يمكن لداعش ان يستمر الا اذا وجد حاضنة اجتماعية واعتقد ان نواته الصلبة تتكون من الليبيين... في خضم الانقسام السياسي والجهوي والمناطقي الحاد يجد تنظيم داعش ثغرات يدخل منها... الظاهرة التونسية في داعش ليس بليبيا فحضورهم ملموس في سوريا والعراق وقبلها في لبنان...

العميد محمد المدني: زيارتنا الى منطقة الزنتان والرجبان كانت بالتنسيق مع الحكومة للوقوف على الحالة الامنية في هذه المناطق واحتياجاتها ودعمها لمكافحة الارهاب والخلايا النائمة... الوضع الامني في تلك المناطق ممتاز والاجهزة الامنية متأهبة و على استعداد دائما وهي متمرسة... لا يوجد اي خروقات امنية كالخطف والنهب في المناطق الخاضعة للسلطة الشرعية... قمت بزيارة معسكر المهاجرين غير الشرعيين وفيه الاف من البشر جلهم من جنسيات افريقية بعض اتى لليبيا لاهداف سياسي وتخريبية... اذا ارادت اوروبا مكافحة الهجرة نحوها يجب ان تدفع المقابل لان الخزينة الليبيا لا تستطيع تحمل الاعباء المالية الكبيرة... الكثير من المهاجرين يحملون امراض خطيرة وفتاكة وعزل هؤلاء تكلفته كبيرة...

 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com