فيسبوك اخبار ليبيا

كتيبة «أنس الدباشي» تعلن موقفها من أحداث صبراتة

الوسط 0 تعليق 61 ارسل لصديق نسخة للطباعة



قالت كتيبة «الشهيد أنس الدباشي» أحد أطراف الاشتباكات المسلحة التي اندلعت في مدينة طرابلس الساحلية الليبية لليوم الرابع، إنها «أجبرت على هذه الحرب للقضاء على طرف داخل المدينة أشعل فتيل الفتنة والحرب لأغراض سياسية تخدم أطرافًا خارج المدينة هدفها زعزعة الأمن»، مشيرة في ذلك إلى غرفة عمليات محاربة تنظيم الدولة، التي تقول إنها تتبع حكومة الوفاق الوطني، عبر بيان أصدرته في وقت سابق.

واندلعت اشتباكات الأحد الماضي في صبراتة (حوالي 60 كلم غرب العاصمة طرابلس)، بسبب تعرض سيارة لإطلاق نار في إحدى البوابات الأمنية التابعة لغرفة عمليات محاربة تنظيم «داعش» بصبراتة لعدم توقفها، مما أدى لوفاة أحد الأشخاص وإصابة آخرين، الأمر الذي أدى إلى نشوب اشتباكات.

واتفقت الأطراف المتقاتلة في مدينة صبراتة على وقف إطلاق النار داخل المدينة؛ للسماح للهلال الأحمر بإخراج بعض العائلات العالقة وسحب جثة قتيل تابع لغرفة العمليات الميدانية لمحاربة تنظيم «داعش» من موقع الاشتباكات.

اقرأ أيضًا:
التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار في صبراتة

وقالت الكتيبة، في بيان صادر عنها أمس الثلاثاء، إنها والكتيبة 48 تتبعان حكومة الوفاق الوطني وتقومان بتنفيذ المهام المناط بها من محاربة تهريب البشر وإدارة مركز إيواء للمهاجرين غير الشرعيين به قرابة 1800 مهاجر غير شرعي، توفر لهم الرعاية الصحية ونقوم بتسليمهم للجهات الرسمية في العاصمة طرابلس، بالإضافة إلى حماية شركة مليتة للغاز وحماية وتأمين المصارف ومؤسسات الدولة داخل المدينة.

واعتبرت الكتيبة أنّ الهجوم على أحد قيادييها وهو أحمد الدباشي المكنى بـ«العمو» هو «خطاب تحريض وشيطنة وحملة إعلامية مضللة للرأي العام».

شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com