http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

بعد التفاوض على جُثمانه.. الحسناوي يصل إلى الشاطئ حيًا

الوسط 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

وصل قبل قليل مرافق وكيل الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الموقتة، الرئيس عرفاء وحدة جمال موسى الباشري الحسناوي، إلى منطقة الشاطئ جنوب غرب ليبيا.



وقال مصدر مُطلع لـ«بوابة الوسط»، اليوم الأحد، إن تنظيم «داعش» أطلق سراح الحسناوي بعد أن كان محتجزًا لديهم إثر استهداف سيارتهم بوابل من الرصاص يوم 30 ديسمبر الماضي رفقة عائلته؛ مما أدى إلى مقتل زوجة أخيه وإصابة عمه وإصابة الحسناوي بأربع رصاصات قبل أن يقتاده عناصر التنظيم إلى بلدة النوفلية.

وأوضح المصدر أن سراح الحسناوي «لم يُطلق بفدية مالية»، بل كان هناك تفاوض على جُثمان الحسناوي بحسب ما ذكرت «بوابة الوسط» في وقت سابق، قبل أن يتضح أنه لايزال على قيد الحياة، مشيرًا إلى أن المفاوضات استمرت حتى أطلق سراحه مساء أمس السبت، ومن ثم وصل إلى الجفرة التي بات بها ليلته ومنها توجه إلى الشاطئ.

وأضاف المصدر قائلاً: «إن إحدى يديه لا تتحرك نهائيًا وسيتم عرضه على الاختصاصيين لمُتابعة حالتة الصحية».

يشار إلى أن قبيلة الحساونة التي ينتمي إليها الحسناوي تُعد من أكبر القبائل في منطقة الشاطئ التي تقع جنوب غرب البلاد، التي تعتبر أراضيها ذات غالبية صحراوية.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com