اخبار ليبيا رمضان

رسميا .. مديرية أمن طرابلس تعلن عدم موافقتها على مظاهرة 25 سبتمبر فى ميدان الشهداء

ايوان ليبيا 0 تعليق 46 ارسل لصديق نسخة للطباعة



رسميا .. مديرية أمن طرابلس تعلن عدم موافقتها على مظاهرة 25 سبتمبر فى ميدان الشهداء

ايوان ليبيا - وكالات :  

 أكدت مديرية أمن طرابلس عدم منحها إذناً بالتظاهر فى ميدان الشهداء بطرابلس يوم غداً الاثنين الموافق 25 سبتمبر مبينة عدة أسباب وراء إتخاذها هذا القرار .

و قالت المديرية فى قرار و مراسلات بالخصوص صادرة عنها خلال الساعات الماضية أن وزير الداخلية كلف مدير مديرية أمن طرابلس بتشكيل لجنه من ثلاث ضباط للنظر في الطلب المقدم للاذن بالتظاهر و الفصل فيه  .

و أضافت بأنها شكلت لجنة بالفعل بموجب القرار 156 لسنة 2017 الصادر من مدير مديرية أمن طرابلس العقيد صلاح الدين السموعي و بناءً عليه عقدت اللجنة المكونة من ثلاثة ضباط برئاسة عقيد شرطة إجتماعاً تدارست فيه الطلب ورأت عدم اعطاء الاذن بالتظاهر لعدة اسباب كان أولها أن اعضاء الحراك مقدمي الطلب لا رؤية واضحة لديهم لمكان انطلاق مظاهرتهم وبأنهم لايتبعون جهة معينة و بأن لا مقر معين او واضح لهم لكي يتسنى منحهم الاذن ما يعني عدم إستيفائهم شروط الحصول على الاذن وفق الضوابط التي حددها قانون التظاهر الصادر فى نوفمبر 2012 .

أما السبب الثاني فأرجعته اللجنة الى الحوادث الامنية التي وقعت فجر السبت بمنطقة عين زارة عندما داهمت قواتها مجموعة أكدت بأن طبيعتها إرهابية و بأنها كانت تخطط لزعزعة الامن فى العاصمة خلال انطلاق المظاهرة التي لم تتحصل على الترخيص  .

و بالنسبة لثالث الاسباب فكان وفقاً للمديرية هو خوفها على المتظاهرين لاسيما مع انتشار السلاح في البلاد و تحوطاً من تسلل الجماعات الخارجة عن القانون من ذوي النفوس الضعيفة والتي أشارت الى أنها قد تستغل هذه التظاهرات لتغيير مسارها السلمي الى فوضى عارمة لا تحمد عقباها .

و أشارت المديرية الى أنها قد أعلمت طالبي الاذن رسمياً بقرارها فيما أصدرت فى وقت سابق من امس السبت بياناً تشير فيه لإستمرارها في اداء مهامها فى حفظ أمن المواطن وسلامة الممتلكات العامة والخاصة محذرة فيه من محاولات العبث بالامن العام او اشاعة الفوضى .

و يعرف قانون التظاهر  باسم قانون “تنظيم المظاهرات والاعتصامات” و يشترط الحصول عل إذن مسبق من السلطات للتظاهرة قبل يومين من موعدها مع تحديد مكانها وزمانها ويحمل منظميها مسئولية حفظ اﻷمن والنظام في أثنائها.

كما ينص على أن «يكون لكل مظاهرة لجنة منظمة مؤلفة من 3 أشخاص، رئيس وعضوين، يتم تسميتهم بالإخطار المقدم إلى مديرية الأمن الكائن في نطاقها الإداري مكان المظاهرة، وأنه يتعين على هذه اللجنة المحافظة على النظام خلال المظاهرة، ومنع كل خطاب يخالف النظام العام، أو الآداب، أو يشتمل على التحريض على الجرائم» .

كما يشدد القانون على ضرورة تقديم المتظاهرين طلبًا كتابيًا «إلى مديرية الأمن التي تقع في دائرة مكان المظاهرة، يتضمن تاريخ وتوقيت بدء المظاهرة ومكان تجمعها وموعد انطلاقها وخط سيرها وإنهائها وذلك قبل الموعد المحدد للمظاهرة بـ 48 ساعة ما يعني عدم تمكن حراك إقطيط من الحصول على إذن آخر لمظاهرتهم الملغاة يوم 25 لإنقضاء المدة الزمنية المحددة لتقديم الطلب الا و هي 48 ساعة

‎هذا و كانت المديرية قد أغلقت بعد منتصف الليل كل مداخل ميدان الشهداء و مخارجه بالحواجز الاسمنتية و وزعت تمركزات محددة للدوريات والاليات و كذلك الدوريات الراجلة مؤكدة بأنها تؤمن الميدان بشكل إعتيادي إلا أنها تحمل اي مخالف او متجمهر لقصد التضاهر مسؤولية مخالفته لقرارها بشأن عدم منح ترخيص للتظاهر .

و فى ذات السياق ، أكدت مصادر أمنية متطابقة إستمرار التحشيد العسكري و الاستنفار فى مناطق جنوب مطار طرابلس تحسباً لهجوم من كتائب محسوبة على الجماعة المقاتلة تتمركز فى مناطق سوق السبت و اسبيعة و ترهونة فيما إستنفرت قوات الداخلية داخل مناطق العاصمة و أقامت دوريات فى مختلف أنحائها .

و كانت إنفجارات و أصوات إطلاق نار قد هزت منطقة عين زارة فجر السبت الاحد عند ” مثلث الباعيش ” و  ” مثلث كوسا ” و عين زارة الرئيسي و فى حينه قالت مصادر أمنية أن كتيبة ثوار طرابلس إشتبكت فى موقعين مع مجموعات مسلحة تمكنت من ضبط أفرادها و من بينهم شخص وصفته بأنه قيادي فى صفوف جماعة إرهابية معروفة تنشط فى مناطق وسط وشرق البلاد .

شاهد الخبر في المصدر ايوان ليبيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com