http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

علماء يناصرون إقامة قرية قمرية في الفضاء

الوسط 0 تعليق 64 ارسل لصديق نسخة للطباعة



يناصر العديد من العلماء مشروع القرية القمرية الذي تدرسه وكالة الفضاء الأوروبية، في الوقت الذي يرى البعض أن فكرة المشروع مجرد خيال علمي.

إلا أن العلماء لا يوافقونهم الرأي بل يرون أن المشروع قابل فعلاً للتحقيق، مثل «برنار فوانغ» الخبير في برنامج القرية القمرية التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

ويتحدث العالم المشارك في المؤتمر الأوروبي لعلوم الفضاء المنعقد في ريغا في لاتفيا عن المراحل التي يتطلبها تحقيق هذا المشروع.

وأولى المراحل العمليّة هي وضع مستعمرة بشرية تتكون من ستة رواد إلى عشرة، من علماء وتقنيين ومهندسين، على سطح القمر، على أن يرتفع عددهم ليبلغ المئة في العام 2040، وفي العام 2050 يمكن أن يرتفع العدد إلى ألف، وبعد ذلك يمكن استقدام عائلات أيضًا، وفقًا للعالم.

وعلى ذلك، فلا يستبعد أن يولد جيل من البشر على سطح القمر في العقود المقبلة، كما يقول.

في العام 2015، اقترح مدير وكالة الفضاء الأوروبية يان فورنر إبدال محطة الفضاء الدولية التي تسبح في مدار الأرض بقرية قمرية ثابتة على سطح القمر.

أولى المراحل العمليّة هي وضع مستعمرة بشرية تتكون من ستة رواد إلى عشرة، من علماء وتقنيين ومهندسين، على سطح القمر

فالمحطة الدولية، وهي ثمرة تعاون دولي في الأبحاث في الفضاء، توشك أن تخرج من الخدمة في العام 2024، لكن فكرة القرية القمرية التي تثير حماسة العلماء لا يبدو أنها قادرة حتى الآن على أن تقنع المسؤولين السياسيين.

ويقول فيفدوس بيدافس عالم الفيزياء في جامعة لاتفيا: «إنه أمر محبط، القادة الكبار لم يظهروا اهتمامًا بهذا المشروع بعد».

وهو يرى أنه من أجل تحقيق ذلك لا بد من إقناع السياسيين بأن النشاط الصناعي ذا المردود الاقتصادي ممكن على سطح القمر.

ويقول فوانغ إن الرحلة من الأرض إلى مدارها تكلف أكثر من الرحلة من القمر إلى مدار الأرض بأربعين مرة، لأن جاذبية الأرض الكبيرة تجعل من إطلاق الرحلات منها أمرًا مكلفا.

ويؤكد الخبراء أن استيطان القمر يتطلب تعاونا بين وكالات الفضاء والقطاع الخاص الذي يمكن أن يستفيد من الموارد القمرية، إلا أنهم يشيرون إلى أن الحياة على سطح القمر أو المريخ لن تكون أمرًا يسيرًا.

ولا بد للإنسان أن يكون داخل مساكن معدّة خصيصًا له، أو أن يرتدي البزة الفضائية، وإلا قُضي عليه على سطح القمر، وعلى ذلك، لن يستطيع مستوطنو القمر أن يشعروا بالهواء، إن وجد، أو بأشعة الشمس على جلدهم.

شاهد الخبر في المصدر الوسط




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com