فيسبوك اخبار ليبيا

«ديلي ميرور»: وزير الخارجية البريطاني يرفض الاعتذار عن تصريحاته حول مدينة سرت

الوسط 0 تعليق 34 ارسل لصديق نسخة للطباعة



رفض وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، الاعتذار عن تصريحات سابقة اعتبرها ساسة ونشطاء ليبيون وبريطانيون مسيئة لقتلى عملية مكافحة الإرهاب في مدينة سرت الليبية.

وجاء رفض جونسون، خلال جلسة البرلمان البريطاني اليوم الثلاثاء، ردا على مطالبة نائب عن حزب العمال له بتقديم اعتذار لعائلات من قتلوا في تحرير سرت، وفق ما أوردته جريدة «ديلي ميرور» البريطانية.

ويأتي تعليق جونسون في أول ظهور له اليوم بمجلس العموم البريطاني، بعد تصريحاته مطلع شهر أكتوبر الجاري، التي قال فيها «إن مدينة سرت الليبية لديها إمكانات حقيقية ويمكن أن تصبح دبي الجديدة، وإن رجال الأعمال البريطانيين لديهم رؤية رائعة لتحويل سرت، بمساعدة بلدية سرت، إلى دبي القادمة، لكن الشيء الوحيد الذي عليهم القيام به هو إزالة الجثث بعيدًا، وبعد ذلك سنكون هناك للقيام بالأمر».

وذكرت الجريدة أن جونسون اتهم أعضاء بالبرلمان البريطاني بمحاول استغلال الواقعة سياسيًّا، وذلك بعدما أعاد النائب عن حزب العمال، فابيان هاميلتون، اليوم، التذكير بتصريحات وزير الخارجية البريطاني بالتزامن مع حضور جونسون جلسة بالبرلمان.

«جونسون: أفضل شيء يمكن للحكومة والبرلمان فعله هو دعم الخطة التي تروِّج لها الحكومة لإحلال الأمن في ليبيا وفي سرت»

ونقل فابيان عن رئيس حزب «التغيير» الليبي، جمعة القماطي قوله: «إن الليبيين حاربوا وقُتِلوا وهم يحاربون تنظيم داعش في سرت، ولاتزال جثامين العديد منهم موجودة، حيث لقوا حتفهم، والحديث عن تلك الجثامين كما لو أنها تمثل عقبات أمام رجال الأعمال البريطانيين هو أمر لا يراعي المشاعر».

وأضاف نائب حزب العمال متحدثًا عن جونسون: «أقل ما يجب عليه فعله هو الاعتذار لعائلات الشباب الذين قُـتِلوا»، إلا أن الجريدة قالت إن جونسون لم يظهر أي ندم في أعقاب تصريحات فابيان.

ونقلت الجريدة عن جونسون قوله خلال الجلسة ردًّا على تعليق فابيان: «أعتقد أن أفضل شيء يمكن للحكومة والبرلمان فعله هو دعم الخطة التي تروِّج لها الحكومة لإحلال الأمن في ليبيا، وإحلال الأمن في سرت، وهذا من شأنه أن يُكرِّم أولئك الذين سقطوا أثناء محاربة داعش في ليبيا».

وأضاف جونسون: «هذا هو الطريق لإحراز تقدم بتلك الدولة، وهذا هو المسار الذي نروِّج له».

إلا أن الجريدة قالت إن جونسون اتهم مَن انتقدوا تصريحاته السابقة بـ«المزايدة السياسية»، قائلاً: «لا أعتقد بأن المزايدة السياسية من ذلك النوع أو التقليل من حقيقة الوضع الأمني في سرت أو تجاهله تخدم صالح الليبيين بأي شكل».

شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com