تويتر اخبار ليبيا

تونس.. بداية ونهاية «الدامجة» مع منتخب ليبيا

الوسط 0 تعليق 39 ارسل لصديق نسخة للطباعة



قد تكون مباراة المنتخب الوطني الأول لكرة القدم المقبلة ضمن الجولة الأخيرة لحساب المجموعة الأفريقية الأولى لتصفيات كأس العالم روسيا 2018 أمام منتخب تونس المباراة الدولية الرسمية الأخيرة للمدير الفني الوطني جلال الدامجة، الذي يبدو أن العلاقة بينه وبين اتحاد الكرة ليست على ما يرام وانضمت لباقي الأزمات بعد خروج المدرب عن صمته ومطالبته بسداد كامل مستحقاته منذ تسلمه الحقيبة الفنية قبل عام وحتى الآن وتهديده بالرحيل مع قرب نهاية عقده مع اتحاد الكرة، والذي سينتهي بنهاية شهر أكتوبر الجاري، وهو الأمر الذى ينبئ بقرب رحيل أو ترك الدامجة للفريق عقب مباراة تونس المقبلة في الحادي عشر من شهر نوفمبر المقبل.

في المقابل يتجه تفكير اتحاد الكرة برئاسة جمال الجعفري نحو البحث عن بديل يقود «فرسان المتوسط» خلال المرحلة المقبلة بعد غلق ملفات مديونية مدربي المنتخب السابقين باكيتا وكلمنتي وأخيراً الدامجة، فمسيرة الدامجة مختلفة رافقها الكثير من المتاعب والصعوبات مع المنتخب، حيث نجح في تسجيل اسمه كأول مدرب وطني يقود المنتخب الليبي إلى التأهل إلى نهائيات بطولة أمم أفريقيا للاعبين المحليين (الشان) في نسختها الخامسة التي ستقام نهائياتها بملاعب المغرب العام المقبل عقب إطاحته وإقصائه المنتخب الجزائري الذى شكل عقدة لمنتخبنا لسنوات طويلة، ليضع الدامجة حداً للسيطرة والتفوق الجزائري على كافة التصفيات والواجهات.

قاد «فرسان المتوسط» على ثلاث واجهات الشان والكان والمونديال وحقق ثلاثة انتصارات أمام الجزائر وسيشل وغينيا

الدامجة لم تتوافر له أي إمكانات عكس باكيتا وكلمنتي، حيث تسلم تركة فنية ثقيلة في شهر نوفمبر 2017 خلفاً للإسباني خافيير كلمنتي الذي تمت إقالته عقب رباعية ملعب كينشاسا أمام المنتخب الكونغولي ضمن تصفيات مونديال روسيا، حيث خاض المنتخب الليبي أول مباراة دولية رسمية تحت قيادته أمام منتخب تونس بملعب بلوغين بالجزائر ضمن ذهاب الجولة الثانية لتصفيات المونديال في الحادي عشر من نوفمبر الماضي، وخسر منتخبنا المباراة بهدف جاء من ركلة جزاء وسط ظلم تحكيمي واضح انتهى بإيقاف حكم المباراة ثلاثة أشهر، ثم خاض الفريق بعدها ثلاث مباريات ودية دولية استهلها في الثامن من يناير الماضي أمام منتخب السنغال وخسرها بهدفين لهدف، ثم تعادل في الإسكندرية دون أهداف أمام منتخب توغو في الرابع والعشرين من شهر مارس الماضي، ثم خسارة بهدف بالقاهرة أمام منتخب مصر للمحليين في الخامس من يونيو الماضي، ثم سجل أكبر نتائج المجموعة الخامسة أمام سيشل بخماسية في التاسع من يونيو الماضي ضمن تصفيات الأمم الأفريقية (كان) الكاميرون 2019 ليتصدر فرق مجموعته بفارق الأهداف أمام جنوب أفريقيا، ثم عاد ليتعثر من جديد ويخسر بخماسية مقابل هدف في مباراة ودية أمام منتخب المغرب بمعسكر تونس قبل أيام قليلة من مباراة الذهاب الأولى أمام الجزائر ضمن تصفيات بطولة أفريقيا للمحليين، لكنه انتفض أخيراً ليحقق انتصاراً مدوياً على حساب منتخب الجزائر على ملعبه بقسطنطينة وبين جماهيره بهدفين لهدف، ثم عاد ليؤكد تأهله في لقاء العودة الحاسم بصفاقس بعد انتهاء المواجهة الثانية والحاسمة بالتعادل بهدف.

أول مدرب ليبي يقود المنتخب نحو نهائيات الشان.. وأول مدرب ينجح في إقصاء الجزائر

يعد الدامجة أول مدرب ليبي يتأهل ويقود منتخبنا لنهائيات الشان الذي يتأهل لملاعبه منتخبنا للمرة الثالثة في تاريخه عقب التأهل بالنسخة الأولى العام 2009 بملاعب ساحل العاج بقيادة المدرب التونسي فوزي البنزرتي والتتويج ببطولة النسخة الثالثة العام 2014 بملاعب جنوب أفريقيا بقيادة المدرب الإسباني خافيير كلمنتي وبعد نجاح الدامجة في قيادة الفريق الوطني والعودة إلى نهائيات بطولة الشان المقبلة بالمغرب بعد غياب عن نسخة رواندا الماضية، وتصدره الموقت لمجموعته الخامسة ضمن تصفيات الكان بفارق الأهداف عن شريكه في الصدارة منتخب جنوب أفريقيا وسط مشاركة نيجيريا في ذات المجموعة، واستأنف الدامجة قيادته المنتخب الليبي على واجهة أخرى في باقي مباريات وجولات تصفيات المونديال في الواحد والثلاثين من شهر أغسطس الماضي، حيث خسر مباراته أمام منتخب غينيا كوناكري على ملعب الأخير بثلاثة أهداف لهدفين، لكن الدامجة عاد ليرد اعتباره امام المنتخب الغيني بفوزه بهدف ليقود الفريق لأول فوز في تصفيات المونديال لكنه عاد في السابع من أكتوبر الماضي ليخسر نتيجة مباراة العودة أمام منتخب الكونغو الديمقراطية بهدفين لهدف، وتبقى له مباراة أخيرة في آخر جولات تصفيات المونديال أمام مستضيفه منتخب تونس في الحادي عشر من شهر نوفمبر المقبل.

تصدر مجموعته في تصفيات الكان بفارق الأهداف عن جنوب أفريقيا وسط مشاركة نيجيريا

خلال مسيرة عام مع المنتخب الليبي خاض منتخبنا الوطني تحت قيادة المدرب جلال الدامجة إحدى عشرة مباراة، منها سبع مباريات دولية رسمية وأربع مباريات دولية ودياً، حيث فاز في ثلاث مباريات رسمية وخسر مثلها وتعادل في واحدة وخسر ثلاث مباريات ودية وتعادل في ودية واحدة.

صورة ضوئية من منشور جريدة الوسط في العدد 100

شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com