555555555555555

اخبار ليبيا : ليبيا في الصحافة العربية (الثلاثاء 31 مايو 2016)

الوسط 0 تعليق 60 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اهتمت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم الثلاثاء بالشأن الليبي، مبرزة آخر المستجدات على الساحة بين بحث وزير خارجية تركيا في ليبيا إعادة فتح سفارة بلاده، واتهامات أطلقها رئيس الحكومة الموقتة عبدالله الثني إلى الجامعة العربية بالخضوع لضغوط رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج، إلى آخر الأنباء حول معارك الجيش الليبي مع تنظيم «داعش» واستعادة «بن جواد».

وفي جريدة «الأهرام» المصرية، وخبر تحت عنوان «وزير خارجية تركيا يبحث في ليبيا إعادة فتح سفارة بلاده»، قالت الجريدة إن وزير الداخلية في حكومة الوفاق، العارف الخوجة، تسلم أمس مقر وزارة الداخلية في العاصمة طرابلس، بالتزامن مع مقتل عدد من عناصر في تنظيم «داعش» بينهم قيادات بارزة إثر غارة جوية شنتها قوات تابعة للحكومة الليبية في مدينة سرت.
وقالت الجريدة إنه بتسلم وزارة الداخلية يكون عدد الوزارات التي تسلمها المجلس الرئاسي برئاسة فائز السراج تسع وزارات، وهي الصناعة والمواصلات والحكم المحلي والشباب والرياضة والخارجية والأوقاف والشؤون الإسلامية والتخطيط والتعليم.

وأبرزت الجريدة زيارة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلى العاصمة الليبية طرابلس، التي بحث خلالها إعادة فتح سفارة بلاده بها. وأكدت نقلاً عن مصادر وصفتها بـ«الدبلوماسية» أن أوغلو التقى خلال الزيارة التي تستمر يومًا واحدًا عددًا من المسؤولين الليبيين، وعلى رأسهم رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج، وأعضاء من حكومته بينهم وزير الخارجية محمد سيالة.

رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج خلال استقباله وزير الخارجية التركي. (صورة من صفحة حكومة الوفاق بفيسبوك).

رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج خلال استقباله وزير الخارجية التركي. (صورة من صفحة حكومة الوفاق بفيسبوك).

وانتقلت الجريدة إلى محور آخر من محاور الشأن الليبي، وهو دعوة القائد العام للقوات المسلحة خليفة حفتر، قادة محاور القتال في بنغازي إلى «دك آخر معاقل الإرهابيين»، مؤكدة نقلاً عن خليفة العبيدي مدير المكتب الإعلامي لحفتر أن الاجتماع حضره رئيس أركان السلاح الجوي صقر الجروشي، وقائد غرفة عمليات الكرامة عبدالسلام الحاسى، وأمراء وقادة وضباط الصف بمحاور القتال في بنغازي.

ليبيا تحولت إلى «بؤر وحواضن للإرهاب»
أما جريدة «الشرق الأوسط» فقد تحدثت الكاتبة السعودية أمل عبدالعزيز الهزاني في مقال بعنوان «غضبة السعوديين من نيويورك تايمز» عن غضب السعوديين مما ورد في «نيويورك تايمز» التي كالت التهم للسعودية٬ ووصمتها بـ«مصدر الإرهاب في العالم»٬ وأن ما يعانيه العالم اليوم من تصاعد العمليات الإرهابية هو٬ حسب زعمها٬ بسبب العقيدة الدينية.

وأشارت الكاتبة في ردها على جريدة «نيويورك تايمز» إلى الوضع في ليبيا، التي تحولت بحد وصفها إلى «بؤر وحواضن للإرهاب»، مشيرة إلى أن الدول التي تضعف في مقاومتها الإرهاب وتحقيق الأمن تتحول إلى بؤر له، كما في ليبيا.

الثني يتهم الجامعة العربية بالخضوع لضغوط قطر والسودان والجزائر
كما أبرزت الجريدة تصريحات رئيس الحكومة الموقتة عبدالله الثني، التي اتهم خلالها الجامعة العربية بالخضوع إلى ضغوط مارستها قطر والسودان والجزائر٬ لتمكين غريمه السياسي رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج٬ من بعثة الأمم المتحدة٬ من المشاركة في اجتماعات وزراء الخارجية العرب التي عقدت أخيرًا في القاهرة.

وقالت الجريدة نقلاً عن الثني إن مجلس الجامعة العربية رفض مشاركة وزير خارجية الحكومة المعترف بها دوليًا٬ وحل محله السراج، متحدثًا عما وصفه بالاختراق الذي قامت به جامعة الدول العربية بتمكين وزير من حكومة السراج من المشاركة في جلسات الجامعة قبل الاعتماد من الجهة الشرعية الوحيدة٬ وهي مجلس النواب الليبي.

رئيس الحكومة المؤقتة عبد الله الثني (أرشيفية: الإنترنت).

رئيس الحكومة المؤقتة عبد الله الثني (أرشيفية: الإنترنت).

كما نقلت الجريدة تصريحات وزير العدل الليبي مبروك قريرة، التي قال فيها إن «مجلس السراج انتهك سيادة الدولة بتمثيله ليبيا دون أي أساس دستوري أو قانوني٬ وإنه لا أحد يستطيع تجاوز مجلس النواب لأنه سلطة منتخبة». ولفت إلى أن عدة قضايا رفعت بالخصوص ضد مجلس السراج وحكومته أمام دائرة استئناف مدينة البيضاء في شرق البلاد.

من جهة أخرى أشارت «الشرق الأوسط» إلى تسليم منظمة الهلال الأحمر التركية 10 أطنان كمساعدات من المواد الغذائية والأدوي٬ إلى مجلس السراج، وتعهد أوغلو باستمرار دعم أنقرة للجهود الرامية إلى إحلال السلام في ليبيا٬ مؤكدًا استعداد الشركات التركية للعودة مجددًا إلى ليبيا٬ وقال إن طرابلس يمكن أن تستفيد بتجارب بعض المدن التركية في مجال البنية التحتية.


بريطانيا مستعدة لمساعدة وزارة الداخلية الليبية في دعم وتكوين الكوادر الأمنية
ونقلت الجريدة عن السفير البريطاني ميليت استعداد بلاده لمساعدة وزارة الداخلية الليبية في دعم وتكوين الكوادر الأمنية بما يحقق الأمن والاستقرار٬ مشيرًا إلى أن بلاده تعتزم إعادة فتح سفارتها المغلقة لدي ليبيا في القريب العاجل.

وفي جريدة «الخليج» الإماراتية، تحدثت الكاتبة انتصار البناء في مقال عن الأمة العربية بصفة عامة والأزمة الليبية بصفة خاصة، حيث قالت «يؤخذ على الأمة العربية بأنها أمة عاطفية يحركها الوجدان منذ ما قبل الإسلام. هكذا عبر عنها الشعر العربي والسير العربية. بل حتى أيام العرب المشهودة كان بعضها نتاج حالة انفعالية انتابت الفرد أو القبيلة فخاض لأجلها حروبًا دامت عقودًا».

مخطط لاستهداف الدول العربية، أصاب دولاً عديدة بينها ليبيا
وأشارت الكاتبة إلى مخطط لاستهداف الدول العربية، أصاب دولا عديدة بينها ليبيا، مؤكدة أن هدفه تفكيك ليبيا وتدميرها، كما حدث في سورية والسودان واليمن والعراق.

واختتمت الكاتبة مقالها، بأنه ثمة خلل ما وقع لم يجعل الأهداف العربية هي النتيجة الحتمية للإجراءات التي انخرطت فيها جماهير الشعب. وثمة خلل حقيقي في مسارات الحوارات العربية. وثمة خلط كبير غير مبرر للقضايا العربية نتج عنه أن مستقبلنا يتوجه نحو الماضي بدل الصعود إلى الأمام.

وما زلنا في جريدة «الخليج»، وتقرير تحت عنوان «قوات الوفاق الليبية تستعيد بن جواد من داعش»، تحدثت فيه الجريدة، عن أن قوات حرس المنشآت النفطية الليبية التي أعلنت دعمها لحكومة الوفاق الوطني، تمكنت الاثنين، من استعادة السيطرة على «بن جواد» بعد مواجهات مع تنظيم «داعش»، في عدد من جبهات القتال، في محيط بلدتي بن جواد والنوفلية.

فيما قال مدير مكتب الخدمات الصحية ببلدة رأس لانوف الصالحين الشريف إن أربعة عناصر من الحرس قتلوا خلال الاشتباكات، فيما جرح 16.

مصادر محلية من داخل سرت تؤكد مقتل المسؤول العسكري الأول لـ«داعش»
ونقلت الجريدة عن مصادر محلية من داخل سرت، أكدت مقتل المسؤول العسكري الأول لـ«داعش»، في المدينة «أبو إسلام الشريفي»، كما قتل إلى جانبه محمد عمر أشكال، نجل المنسق العام لمكتب الاتصال باللجان الثورية، «الحزب الحاكم» خلال عهد الرئيس السابق معمر القذافي.

كما نقلت عن وسائل إعلام ليبية قولها، إن زيارة أوغلو ستركز على بحث إعادة فتح سفارة تركيا بعد أن أغلقتها أنقرة في 2014 بسبب مخاوف أمنية، ومناقشة استكمال 304 مشاريع متوقفة للشركات التركية في ليبيا.

وأبرزت الجريدة، مباحثات وزير الدفاع المكلف بحكومة الوفاق العقيد المهدي البرغثي، مع بيتر ميلت سفير المملكة المتحدة لدى ليبيا، والملحق العسكري الكولونيل دوجلاس هاجس، سبل تحقيق المزيد من التعاون بين البلدين، كما تم استعراض مجمل التطورات والمستجدات المحلية والإقليمية.

آمر كتيبة 204 دبابات العقيد المهدي البرغثي (بوابة الوسط/تصوير: فاتح مناع)

آمر كتيبة 204 دبابات العقيد المهدي البرغثي (بوابة الوسط/تصوير: فاتح مناع)

شاهد الخبر في المصدر الوسط




0 تعليق