تويتر اخبار ليبيا

منظمة حقوقية تتهم "الرئاسي" بالصمت في قضية تصفية جسدية جنوب طرابلس

بوابة افريقيا 0 تعليق 43 ارسل لصديق نسخة للطباعة



طالبت منظمة التضامن لحقوق الإنسان، وزارة العدل في حكومة الوفاق بإجراء تحقيق مستقل لتحديد أسباب وملابسات وفاة 22 شخص تم العثور على جثامينهم جنوب مدينة طرابلس.

وأصدرت المنظمة الحقوقية بيانا تحصلت "بوابة افريقيا الإخبارية"،على نسخة منه، نددت فيه بما اسمته صمت المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، وعدم خروجه حتى تاريخ اليوم ببيان يوضح للرأي العام ملابسات هذه القضية، مضيفة أن المجلس، تجاهل واقعة حدثت في منطقة تسيطر عليها قوات تتبع المجلس، معتبرة أن هذا الصمت يدعو إلى الريبة والشك.

وأوضحت "التضامن" أنه "يوم 12 أكتوبر 2017 تواترت الأخبار عن العثور على عدد من الجثث جنوب مدينة طرابلس، في منطقة شهدت مواجهات مسلحة بين قوات تعمل تحت إمرة آمر المنطقة العسكرية الغربية، اللواء أسامة الجويلي، ومجموعات مسلحة تعمل في منطقة ورشفانة، في عملية عسكرية تبناها رئيس المجلس.

وأضافت المنظمة، أنه من خلال مصادر موثوقة، أفادت بأن مستشفى السبيعة، جنوب مدينة طرابلس، استقبل عدد 17 جثة، واستقبل مستشفى طرابلس المركزي، المعروف بمستشفى شارع الزاوية 5 جثث.

وحسب مصادر المنظمة طبيعة الإصابات لبعض الجثث توحي بأنها كانت ضحية عملية تصفية.

وبينت منظمة التضامن لحقوق الإنسان، أنها حاولت التواصل مع إدارة مستشفى السبيعة ومع عميد بلدية السبيعة، ولكنهم رفضوا الإدلاء بأي تصريحات، وطلب المدير الإعلامي للمستشفى من المنظمة التواصل مع وزارة الصحة، والتي حاولت المنظمة الاتصال بها "دون جدوى" (حسب نص البيان).

 

شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com