http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

خارجية المؤقتة:لدينا أدلة واضحة على ارتكاب بعض الميليشيات لجرائم حرب

بوابة افريقيا 0 تعليق 658 ارسل لصديق نسخة للطباعة



قالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في الحكومة الليبية المؤقتة - البيضاء انها طالعت  بين الحين والآخر تصريحات من هنا ومن هناك بعضها من شخصيات تدعي أنها تسعى  للوفاق، ومن أسماء تنتمي الى الاسلام السياسي .

وأضافت خارجية المؤقتة  في بيان تلقت بوابة افريقيا الاخبارية نسخة منه ليل السبت أن تلك التصريحات هدفها  تحريك مؤسسات القانون الدولي الجنائي ضد الجيش الوطني الليبي وقياداته، وهي التي ثبت بما لا يدع مجالاً للشك بأنها الحاضنة السياسية والداعمة عسكريا للعديد من التنظيمات الارهابية التي تعبث بأمننا القومي وفق البيان .  

وقلل  البيان  من أهمية  ماوصفه بالشطحات الإعلامية التي تحاول النيل من المؤسسة العسكرية وقادتها في الوقت الذي خاض فيه الجيش الوطني ولازال معارك بطولية وبإمكانيات محدودة ضد التنظيمات الارهابية التي تسعى الى اطالة عمر الفوضى ومعاناة أبناء  الشعب الليبي.   

وأكد البيان أن  هذه الحملات الدعائية ومحاولة الزج بمؤسسات قضائية دولية لم تنضم لها  ليبيا  تهدف في الواقع  الي النيل من مصداقية القضاء الليبي الذي سوف يتعزز بالاستقرار السياسي وبمواقف رجالاته الداعمة للعدل والحق.

وأشاد البيان بما وصفه  المواقف الشجاعة المعرية لقوي البغي والارهاب في ليبيا خاصة  بيانات الصديق الصور، رئيس مكتب التحقيقات في مكتب النائب العام الواردة في مؤتمره الصحفي المنعقد في 28 سبتمبر الماضي.   

ونبه بيان الخارجية في المؤقتة الى أن هذه الحملات التي يقودها ما يُعرف بالإسلام السياسي  هي في الواقع محاولات يائسة للنيل من عزيمة الجيش الوطني في محاربة الاٍرهاب الذي اعترف العالم بأصالته.

وأكد البيان أن لدى الخارجية  العديد من الشواهد والحقائق ازاء جرائم حرب قادها عشرات من  متحكمين في مقادير ميليشيات مسلحة خارجة عن القانون في مناطق عديدة من ليبيا ، سنضطر لجمعها  -وفق البيان -لتكون جاهزة امّام القضاء الليبي .

ولفت البيان الانتباه الى أن إحجامهم  في السابق عن هذا العمل مرده حرصنا على روح الوفاق والمصالحة الوطنية التي ننشدها على حد تعبير البيان.  

 

 

شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com