فيسبوك اخبار ليبيا

ليبيا في الصحافة العربية (الثلاثاء 21 نوفمبر 2017)

الوسط 0 تعليق 81 ارسل لصديق نسخة للطباعة



ركزت الصحف العربية الصادرة صباح الثلاثاء، على الشأن الليبي، وخاصة أصداء تقرير شبكة «سي إن إن» حول «بيع المهاجرين بالمزاد في ليبيا»، من إدانات دولية ومطالبات أوروبية وإفريقية لمحاكمة المسؤولين عن الاتجار بالبشر في ليبيا.

وتحت عنوان «تجارة الرق في ليبيا»، قالت جريدة «الخليج» الإماراتية في افتتاحيتها، إن «التحقيق الاستقصائي الذي نشرته شبكة سي إن إن الأمريكية الأسبوع الماضي حول تجارة الرق في ليبيا كان بالفعل صادماً، إذ إنه يرصد المأساة التي يعانيها المهاجرون، الراغبون في الانتقال إلى أوروبا، بعد أن واجهوا صعوبة في البقاء والعيش في بلدانهم، وصاروا يحلمون بالهجرة إلى دول القارة العجوز، حيث تبدو ليبيا مفتاحاً من مفاتيح أبواب الدخول والهجرة إليها».

الخليج: «المأساة لا تكمن في الأوضاع السيئة التي يعيشها المهاجرون، بل في ظاهرة بدت غريبة على المجتمع الليبي، وتمثلت في سوق لبيع البشر عبر مزاد علني، بحيث يتم استخدام من يتم بيعه إما كعمال أو مزارعين»

وأكدت الجريدة في افتتاحيتها أن «المأساة لا تكمن في الأوضاع السيئة التي يعيشها المهاجرون، بل في ظاهرة بدت غريبة على المجتمع الليبي، وتمثلت في سوق لبيع البشر عبر مزاد علني، بحيث يتم استخدام من يتم بيعه إما كعمال أو مزارعين، وذلك بعد أن يئسوا من العبور إلى أوروبا»، مؤكدة أن «المهربين الذين يقومون بجلب الناس إلى السواحل الليبية هم من يقومون ببيعهم بعد أن يكونوا قد فشلوا في إدخالهم إلى أوروبا عبر البحر، فيعودون إلى السواحل الليبية لبيعهم أجراء وعبيداً لمن يرغب في شرائهم، وبالتالي امتلاكهم، تماماً كما يمتلك المشتري أي قطعة أثاث أو سيارة أو جرار زراعي، أو حيوان أليف».

وأشارت الجريدة إلى أن «مأساة المهاجرين الأفارقة عبر ليبيا إلى أوروبا ليست جديدة، فالمئات، بل عشرات الآلاف منهم يفرون من بلدانهم إلى ليبيا، لكن الجديد أن حالات وفرص الوصول إلى أوروبا لم تعد متاحة، كما كان عليه الحال في السنوات القليلة الماضية، فأوروبا بدأت تغلق حدودها للحد من التدفق الهائل للمهاجرين الأفارقة وغير الأفارقة، خاصة القادمين من الدول العربية التي تشهد أوضاعاً شبيهة بالدول الإفريقية».

وفي تقرير آخر بجريدة «العرب» اللندنية، نقلت فيه عن مسؤولين فرنسيين، قولهم إن باريس ستكون أول دولة تستقبل المهاجرين الأفارقة الذين أجلتهم المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة من ليبيا إلى النيجر.

لا إنساني
ونقلت الجريدة بيان وزارة الداخلية الفرنسية الذي أكدت فيه أن اللاجئين البالغ عددهم 25 وهم من جنسيات إريترية وإثيوبية وسودانية، بينهم 15 امرأة وأربعة أطفال، سيصلون إلى فرنسا «في يناير على أبعد تقدير»، كما نقلت تصريحات مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين التي ندد فيها بظروف احتجاز المهاجرين في ليبيا، واصفا تعاون الاتحاد الأوروبي مع هذا البلد على هذا الصعيد بأنه «لا إنساني».

الولايات المتحدة تحذر من المحاولات الرامية إلى الالتفاف على العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة أو فرض حل عسكري للصراع في ليبيا

وإلى جريدة «الشرق الأوسط»، وتقرير تحت عنوان «واشنطن تحذر من الحل العسكري للصراع في ليبيا»، أكدت فيه أن الولايات المتحدة تحذر من المحاولات الرامية إلى الالتفاف على العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة أو فرض حل عسكري للصراع في ليبيا، منبهة إلى أن تلك التحركات لن تؤدي إلاّ إلى زعزعة استقرار ليبيا.

وأكدت الجريدة أن الموقف الأميركي يأتي مع اقتراب انتهاء صلاحية الاتفاق السياسي الليبي في 17 من ديسمبر القادم، وهو تاريخ انتهاء المهلة التي قدمها القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر يوليو الماضي، للسياسيين لإيجاد مخرج للأزمة.

وأضافت، أن الولايات المتحدة تحث «جميع الأطراف الليبية على المشاركة البناءة في جهود الوساطة التي يقوم بها الممثل الخاص سلامة، بما في ذلك جهوده المستمرة لمساعدتهم على التفاوض بشأن تعديلات الاتفاق السياسي الليبي الذي يظل الإطار الصحيح الوحيد لحلّ سياسي للنزاع طوال الفترة الانتقالية في البلد».

إحدى جلسات مجلس النواب. (أرشيفية: الإنترنت).

وفي تقرير آخر بالجريدة ذاتها، حول سعي مجلس النواب أمس إلى احتواء أزمة منع طائرة تابعة للأمم المتحدة، كانت تقل أعضاء في المجلس قادمين من العاصمة طرابلس لحضور جلسة حاسمة من الهبوط في مطار مدينة طبرق، مؤكدة أن رئيس مجلس النواب عقيلة صالح أمر بفتح تحقيق عاجل ومحاسبة المسؤولين عنها، كما أمر باستدعاء رئيس هيئة المواصلات والطيران المدني.

الناطق الرسمي باسم المجلس يقول إنه تم تأجيل الجلسة إلى الغد (اليوم الثلاثاء) لتمكين النواب من الحضور لمدينة طبرق

ونقلت الجريدة عن الناطق الرسمي باسم المجلس إنه تم تأجيل الجلسة إلى الغد (اليوم الثلاثاء) لتمكين النواب من الحضور لمدينة طبرق.وعقب شكوى تقدم بها النواب الثلاثون إلى رئيس البرلمان أمر رئيسه عقيلة صالح، بالسماح للطائرة بالهبوط، والتحقيق ومعاقبة المسؤولين عن منعها.

وقال المستشار الإعلامي لصالح إنه «أمر بعودة الطائرة بعد أن اضطر طاقمها للعودة إلى مطار معيتيقة في طرابلس، بالإضافة إلى اتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة ضد كل مخالف لذلك». كما نقلت تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش التي أعرب خلالها عن صدمته إزاء التقارير الإخبارية ومقاطع الفيديو التي تظهر ما يبدو أنه بيع لمهاجرين أفارقة في ليبيا.

ودعا غوتيريش «جميع السلطات القادرة على التحقيق في هذه الأنشطة من دون تأخير وتقديم مرتكبيها إلى العدالة»، مضيفا أنه «لا يوجد مكان للعبودية في عالمنا، وهذه الأعمال من بين أكثر انتهاكات حقوق الإنسان فظاعة، وقد تصل إلى درجة الجرائم ضد الإنسانية»، داعيا كل الدول إلى اعتماد وتطبيق معاهدة الأمم المتحدة المناهضة للجريمة المنظمة العابرة للدول والبروتوكول الملحق بها المتعلق بالاتجار بالبشر، والاتحاد في محاربة هذه الآفة.

شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com