تويتر اخبار ليبيا

الفصائل الفلسطينية تؤكد من القاهرة ضرورة تشكيل حكومة وحدة

الوسط 0 تعليق 53 ارسل لصديق نسخة للطباعة



تتواصل اجتماعات الفصائل الفلسطينية، تتقدمهم حركتا «حماس» و«فتح»، في القاهرة، اليوم الأربعاء، مع تأكيد كافة الفصائل المشاركة على ضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وقال مسؤولون شاركوا في الاجتماع إنه «تم التأكيد من قبل كل الفصائل على ضرورة تشكيل حكومة وطنية تمهيدًا للمصالحة التامة». وبدأت الاجتماعات، الثلاثاء، في مقر المخابرات المصرية في القاهرة، وفق ما نقلت وكالة «فرانس برس»، اليوم الأربعاء.

وأوضح مسؤول آخر أن أجواء الاجتماع كانت «إيجابية دارت خلالها نقاشات جادة ومعمقة حول القضايا الرئيسية خصوصًا تمكين حكومة الوفاق الوطني من القيام بمسؤولياتها بالكامل في قطاع غزة وإنهاء الإجراءات التي اتخذتها السلطة الفلسطينية في القطاع مثل إحالة آلاف الموظفين العموميين للتقاعد المبكر وعدم دفع فاتورة كهرباء القطاع لإسرائيل».

وقال القيادي في حركة «حماس» صلاح البردويل، والمشارك في الاجتماع، إن «الفصائل تؤكد التمسك بإصلاح منظمة التحرير وإقرار جدول للانتخابات العامة».

وبدوره أوضح القيادي في الجبهة الشعبية جميل مزهر قائلاً إن «وفدًا من المخابرات المصرية سيصل إلى غزة خلال الأيام القادمة لمتابعة تطبيق اتفاق المصالحة» .

وأشار مسؤولون إلى أنه تم عقد جلستي حوار صباح ومساء أمس الثلاثاء، بحضور وكيل المخابرات المصرية الذي أكد أن «لدى كل الفصائل إصرار كبير للتوصل إلى حلول حول القضايا المطروحة».

ووقعت «حماس» و«فتح» اتفاق المصالحة في أكتوبر، حيث تسلمت السلطة الفلسطينية الوزارات والمعابر في القطاع بعدما كانت تخضع لسيطرة حماس لنحو عشر سنوات.

ويضم وفد «حماس» نائب رئيس الحركة صالح العاروري، ويحيى السنوار، نائب رئيس الحركة في قطاع غزة، ونائبه خليل الحية وصلاح البردويل من غزة وحسام بدران عضو المكتب السياسي.

أما وفد حركة «فتح» فيرأسه عزام الأحمد، ويضم روحي فتوح وحسين الشيخ، ومدير المخابرات العامة ماجد فرج، الذين غادروا من الضفة الغربية عبر جسر الأردن.

وبموجب الاتفاق الذي تم توقيعه في القاهرة، سيسعى الطرفان أيضًا إلى تشكيل حكومة وفاق بينما يمكن لـ«حماس» أن تنضم في نهاية المطاف إلى منظمة التحرير الفلسطينية، الشريك التفاوضي الرئيسي لإسرائيل في محادثات السلام.

شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com