فيسبوك اخبار ليبيا

عيسى العريبي يتهم السويحلي وينتقده على رفضه لمقترح سلامة

ليبيا الخبر 0 تعليق 414 ارسل لصديق نسخة للطباعة



شاركها

انتقد عضو مجلس النواب عن مدينة بنغازي عيسى العريبي، رفض رئيس المجلس الأعلى للدولة عبد الرحمن السويحلي للمبادرة المقدمة من رئيس البعثة الأممية إلى ليبيا غسان سلامة.

واتهم العريبي، في تصريحه الذي نشره الموقع الرسمي لمجلس النواب ليلة أمس الخميس، السويحلي بأن سبب رفضه للمبادرة هو أنه ليس له نصيب في نظام القوائم، على حد قوله.

وأكد عضو لجنة الحوار بمجلس النواب، أن عبدالرحمن السويحلي هو المعرقل لحل الأزمة الليبية بعد تصويت مجلس النواب بالموافقة على مقترح غسان سلامة، قائلا: “إن السويحلي هو من يتسبب في ذهاب ليبيا إلى الهاوية”، وفق تعبيره.

وطالب عيسى العريبي، الأمم المتحدة بالمضي قدما في خطة غسان سلامة وتقديم القوائم للتصويت عليها في مجلس النواب، لتجاوز التعطيل الذي يقوم به رئيس المجلس الأعلى للدولة.

وكان المجلس الأعلى للدولة، قد نفى توافقه مع مجلس النواب على صيغة مقترح المقدم من رئيس البعثة الأممية بليبيا غسان سلامة بشأن تعديل المواد المتعلقة بالسلطة التنفيذية في الاتفاق السياسي الصيغة مفاوضات الحوار التي جرت في تونس.

وأبدى المجلس في بيانه، الأربعاء، استغرابه من وصف بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، المقترح المقدم من رئيس البعثة غسان سلامة بـ”الصيغة التوافقية”، مؤكدا أنه غير معني بتصويت مجلس النواب على مقترح البعثة الأممية لتعديل الاتفاق، مشددا على التزامه بنص المادة 12 من الأحكام الإضافية والتي تنظم عملية تعديل الاتفاق السياسي وتلزم البعثة بضرورة توافق المجلسين على صيغة تعديل.

وقد صوت مجلس النواب، في جلسة يوم الثلاثاء الماضي، بالموافقة بغالبية أعضائه الحاضرين الذين بلغ عددهم أكثر من 70 نائبا، على الصيغة الموحدة لتعديل مواد السلطة التنفيذية في الاتفاق السياسي، المقترحة من قبل رئيس البعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة.

ورحبت البعثة الأممية لدى ليبيا، بقرار مجلس النواب الذي ينص على قبول الصيغة التوافقية لتعديل الاتفاق السياسي، التي قدمتها البعثة إلى مجلسي النواب والأعلى للدولة والمستندة على مداولات لجنة الصياغة المشتركة في تونس، على حد قولها.

ويذكر أن المبعوث الأممي غسان سلامة، قد قدَم إلى مجلس النواب يوم 13 من الشهر الجاري، مقترحا بتعديل مواد السلطة التنفيذية في الاتفاق السياسي الليبي يتكون من 14 مادة، بينها تشكيل مجلس رئاسة الدولة من رئيس ونائبين، ويتَّخذ كافة قرارته بالإجماع.

وتتكون السلطة التنفيذية من كل من مجلس رئاسة الدولة (الرئاسة)، ومجلس الوزراء (الحكومة)، التي تشكَّل على أساس الكفاءة وتكافؤ الفرص، ويكون مقرها الرئيسي بطرابلس، ويمكن أن تمارس أعمالها من أي مدينة أخرى، ويستمر كل من مجلس رئاسة الدولة ومجلس الوزراء في أداء مهامهما إلى حين إجراء انتخابات نيابية ورئاسية.

وناقش أعضاء المجلس، في جلسة أمس الثلاثاء المبادرتين المقدمتين من المبعوث الأممي غسان سلامة، والثانية التي تقدم بها عدد من أعضاء مجلسي النواب والأعلى للدولة بالعاصمة المصرية القاهرة الأسبوع الماضي.

 

شاهد الخبر في المصدر ليبيا الخبر

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com