اخبار ليبيا رمضان

الهندسة العسكرية: مزارع القوراشة وقنفودة والمصايف السياحية حتى المريسة مناطق لم تُمشط بشكل دقيق من مخلفات الحرب

ليبيا 24 0 تعليق 56 ارسل لصديق نسخة للطباعة



أخبار ليبيا24

كشف الناطق الرسمي باسم صنف الهندسة العسكرية رئيس عرفاء وحدة علي العوامي أن المناطق التي لم يتم تمشيطها حتى الآن من الألغام ومخلفات الحرب تماماً هي المناطق الترابية “المزارع” في القوراشة، و قنفودة، والمصايف السياحية في قنفودة.

وأضاف العوامي فيتصريح خاص لـ”أخبار ليبيا24″ أن الشاطئ الممتد من منطقة المريسة نهاية بالمصيف الواقع خلف جامعة بنغازي من ضمن المناطق التي لم يتم تمشيطها بشكل دقيق حتى الآن.

وحذر الناطق الرسمي باسم صنف الهندسة العسكرية كافة المواطنين في المناطق المذكرة من عدم الاقتراب من أي جسم غريب قد يعرض حياتهم للخطر .

وأشار إلى أنه أفراد الهندسة تمكنوا خلال الأيام القليلة الماضية من تفكيك بعض الملاغم، والمفخخات من حدائق بعض البيوت في منطقة قنفودة، والقوارشة بعد عودة أصحاب المنازل .

وأكد العوامي أن سبب تأخر تمشيط المناطق إلى الآن ليس إهمال من الصنف، وإنما بسبب نقص الإمكانيات والأجهزة الفنية للكشف عن الألغام والمفخخات ومخلفات الحرب وغيرها من المواد الخطيرة الفتاكة، منوهاً إلى أن التمشيط غالباً يكون بالعين المجردة.

وقال الناطق الرسمي: ” إن ما يخص الصابري وسوق الحوت ووسط البلاد والفندق البلدي، فإن تلك المناطق مازالت الاشتباكات قائمة بها، وهي تعج بالألغام والمفخخات والعبوات الناسفة”.

وناشد العوامي كافة المواطينن والأهالي من عدم الدخول قبل تأمين منازلهم وممتلكاتهم من هذه المواد الفتاكة التي لا ترحم أحد من قبل أفراد الصنف .

يشار إلى أنه تم تسجيل العديد من حالات الوفاة في الأيام الأخيرة نتيجة انفجار الألغام ومخلفات الحرب لأفراد من القوات المسلحة فضلا عن المواطنين في كافة مناطق الاشتباكات .

شاهد الخبر في المصدر ليبيا 24

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com