http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

'داعش' وذرائع تدخل عسكري غربي في ليبيا

ليبيا المستقبل 0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة


 



المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات: تثير القوة المتصاعدة لتنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا وتمدده خصوصًا باتجاه منابع النفط، مخاوفَ متزايدة داخل ليبيا وخارجها من احتمال استخدام ذلك ذريعة لتدخّلٍ عسكري غربي في البلد العربي الغنيّ بالنفط، والذي ما فتئ يشهد حالةً من الاضطراب والفوضى بعد انتخابات تشريعية أولى بشّرت بانتقال ممكن نحو الديمقراطية، بعد إسقاط نظام الرئيس السابق معمر القذافي عام 2011. وتدور معظم التحليلات حول قيام الأوروبيين، الأكثر تأثّرًا بما يجري في ليبيا لقربها منهم جغرافيًا (فرنسا، وإيطاليا، ثم بريطانيا)، بتحمّل العبء الأكبر في أيّ تدخّل عسكري على غرار ما حصل في عملية الأطلسي التي أسهمت في إسقاط نظام القذافي عام 2011، بيد أنّ هناك مخاطر كبيرة ترافق هذا التدخّل الممكن، ومخاوف أكبر من تداعياته، وذلك ليس على ليبيا فقط إنما على منطقة شمال أفريقيا عمومًا.

لقراءة الورقة كاملة، اضغط هنا
 




شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com