اخبار ليبيا رمضان

السراج يكشف في حوار مع «بوابة الوسط» حقيقة طلب السلاح وماذا يعني 17 ديسمبر وتفاصيل محادثاته في مصر وأزمات الداخل

الوسط 0 تعليق 1 ألف ارسل لصديق نسخة للطباعة



أجرت جريدة و«بوابة الوسط» حوارًا شاملاً مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج في القاهرة اليوم الأحد، تحدث فيه عن مختلف الموضوعات التي يدور حولها التساؤل على المستويين المحلي والدولي.

واستعرض السرّاج خلال الحوار، الذي ستنشره «بوابة الوسط» في وقت لاحق، نتائج زيارته واشنطن الأسبوع الماضي، ومدى اهتمام الإدارة الأميركية بالملف الليبي، ورد على الجدل الذي أثاره طلبه من الحكومة الأميركية العمل على تخفيف حظر الأسلحة المفروض على ليبيا، وخصه بالذكر في ذلك الحرس الرئاسي وخفر السواحل الليبيين، إلى جانب بحث إدارة الأصول الليبية المجمدة في الخارج.

اقرأ أيضًا: السراج يبحث الأزمتين المالية والاقتصادية مع وزير الخزانة الأميركي

وحول زيارته القاهرة على رأس وفد وزاري من حكومة الوفاق الوطني، ولقائه الرئيس عبدالفتاح السيسي، أوضح السراج لجريدة وبوابة الوسط تفاصيل ما جرى بحثه والاتفاق عليه خلال الزيارة، التي وصفها بأنها أفضل من سابقاتها، وتميزت بالوضوح والشفافية، مشيرًا إلى أبرز نتائجها وهي الاتفاق على إحياء اللجنة الليبية المصرية العليا المشتركة برئاسة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني والرئيس المصري، وتحديد أول اجتماعاتها، إضافة إلى بحث تسهيل إجراءات دخول الليبيين إلى مصر.

وأشار السراج إلى أن محادثاته مع الرئيس السيسي تطرقت إلى ما يثار حول تاريخ 17/12/2017 مؤكدًا توافق الرأي بين الجانبين في هذا الصدد، وأيضًا فيما يتعلق بالموقف من الانتخابات المطروح إجراؤها في العام القادم، لافتًا إلى أن المحادثات تطرّقت أيضًا إلى موقف المشير خليفة حفتر، وحدد في هذا السياق المعايير التي يراها لنجاح أي لقاء بينه والمشير حفتر.

وتضمن الحوار إجابات على عديد القضايا المحليّة التي تشغل بال المواطن الليبي، وتتسبب في معاناته، منها الأمن، وأزمتا السيولة والكهرباء، إلى جانب مشكلة الهجرة غير الشرعية، وتداعياتها.

شاهد الخبر في المصدر الوسط




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com