http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

أحد «المصريين المحررين»: تعرضنا للتعذيب للإفصاح عن معلومات عسكرية

محيط 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال أحد المصريين المحررين من أيدي الجماعات اﻹرهابية في ليبيا هيثم خالد محمد، إنه سافر إلى ليبيا لرغبته في الزواج، حيث أن المرتبات بمصر ﻻ تكفي للمعيشة.



وأوضح هيثم في مداخلة هاتفية مع فضائية “أون تي في”، اليوم الأربعاء، أنه والـ19 مصرياً الذين تم تحريرهم من أيدي الجماعات اﻹرهابية في ليبيا، وعادوا إلى القاهرة باﻷمس، كانوا يعملون في مجال البناء والسباكة والجزارة.

وشرح تفاصيل عملية اختطافهم، مشيراً إلى أنهم كانوا نائمين في بيتهم، قبل أن يفاجئوا بأشخاص يطرقون عليهم الباب، ولكنهم رفضوا أن يفتحلهم، فقاموا هؤﻻء اﻷشخاص بإطلاق النيران على نوافذ المنزل.

وأشار هيثم إلى أن هذه الجماعات اقتدوهوم تحت تهديد اﻷسلحة الثقيلة، إلى “كرفان” تحت اﻷرض، حيث تم احتجازهم لفترة تصل إلى 20 يوماً.

وكشف هيثم، عن أنهم تعرضوا إلى التعذيب المستمر، على أيدي الجماعات اﻹرهابية الذين استجوبوهم للحصول على معلومات عن الجيش المصري وأسلحة القوات المسلحة وأماكن تواجد الكتائب العسكرية.

وتابع: “كانوا عايزينا نقولهم معلومات عن المسؤولين المصريين”.

ولفت إلى أنه في إحدى اﻷيام، جاءهم أحد أفراد الجماعة اﻹرهابية، قائلاً لهم: “الدنيا مقلوبة عليكم في مصر.. وفي ناس جايين هيخدوكم وسلموكم للجيش الليبي”.

ونوه هيثم إلى أنه بالفعل تم نقلهم بسيارات مغلقة إلى معسكر تابع للجيش الليبي، حيث كان في استقبالهم اللواء خليفة حفتر، قبل أن يتم نقلهم إلى مصر بطائرة خاصة إرسالها لهم الرئيس عبدالفتاح السيسي.




شاهد الخبر في المصدر محيط

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com