http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

التحالف الدولي يبحث تكثيف حملته ضد «داعش»

الوسط 0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة

يبحث التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، خلال اجتماعه في باريس تطوير استراتيجيته بهدف تكثيف حملته ضد تنظيم «داعش» الذي يتراجع في سورية والعراق، من خلال حشد إمكانات عسكرية إضافية ومشاركة عدد أكبر من الدول.



والتقى اليوم وزراء دفاع الدول السبع الأكثر التزامًا في الحملة العسكرية الجوية في العراق وسورية وفي تدريب القوات العراقية: الولايات المتحدة، وفرنسا، وأستراليا، وبريطانيا، وألمانيا، وإيطاليا وهولندا، في مقر وزارة الدفاع الفرنسية.

وقال وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون، قبل اللقاء: «إن عمليات القصف الروسية تزعجنا أكثر فأكثر، قتل مئات المدنيين أثناء الغارات مع قنابل غير موجهة على جماعات معارضة تقاتل الأسد». أما روسيا، التي تتدخل عسكريًا في سورية إلى جانب نظام الرئيس بشار الأسد، فهي غائبة عن الاجتماع لكنها ستكون حاضرة في صلب المحادثات، لا سيما وأن الغربيين يعتبرون أنها لا تضرب بشكل كاف تنظيم «داعش» بل توجه أكثر ضرباتها إلى الفصائل المعارضة التي يمكن أن تشارك في تسوية سياسية للأزمة.

أقرأ أيضاً: ألمانيا تؤكد استعدادها إرسال قوات إلى ليبيا

 وتبقى رغبة فرنسا في إقامة «تحالف كبير وموحد» ضد تنظيم «داعش» حبرًا على ورق، حتى بالرغم من قيام باريس وموسكو بإعادة الحوار العسكري بينهما، وفق الوكالة. واجتماع الدول السبع في باريس سيتيح استعراض «حصيلة تحركات التحالف» وبحث سبل «تكثيف الحملة العسكرية» بحسب أوساط وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان.

ليبيا على الطاولة
وأعرب وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون عن اعتقاده بأن المجتمع الدولي ملزم بتقديم الدعم إلى ليبيا التي مزقتها الحرب الأهلي، .وعلى هامش اجتماع رباعي ضم وزراء دفاع الولايات المتحدة و بريطانيا وألمانيا وفرنسا ، قال فالون اليوم في العاصمة الفرنسية باريس:« نحن جميعا في انتظار اتفاق سياسي»، وفق وكالة الأنباء الألمانية.

وقال مصدر عسكري أميركي إن الوزراء سيبحثون أيضًا الوضع في ليبيا؛ حيث استفاد تنظيم «داعش» منذ أشهر من حالة الفوضى السياسية لتعزيز نفوذه، مشيرًا في الوقت نفسه إلى عدم وجود أي مقترحات ملموسة مطروحة لتدخل عسكري في هذا البلد.

والحملة الجوية التي أطلقت في صيف 2014 بدأت أخيرًا تؤتي ثمارها بحسب ما يقول خبراء، مع هزيمة تنظيم «داعش» في كوباني (عين العرب) بسورية إلى إخراجه من مدينة سنجار ثم مؤخرًا الرمادي في العراق. وشدد فالون على «وجوب استثمار هذا التراجع لداعش في العراق وشد الطوق حول رأس الأفعى في الرقة» المدينة السورية التي جعلها تنظيم «داعش» معقله.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com