http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

الاعلان في مونستر الالمانية بتخلص ليبيا نهائيا من الاسلحة الكيميائية بحضور وزير الخارجية محمد سيالة .

وال طرابلس 0 تعليق 50 ارسل لصديق نسخة للطباعة



الاعلان في مونستر الالمانية بتخلص ليبيا نهائيا من الاسلحة الكيميائية بحضور وزير الخارجية محمد سيالة .السبت ، 13-01-2018 - 13:13:00

طرابلس 13 يناير 2018 (وال) - بمناسبة الاعلان يوم الخميس الماضي 11
يناير الجاري بمدينة مونستر الالمانية بالتخلص نهائيا من الاسلحة
الكيميائية في ليبيا واعلان ليبيا دولة خالية منها بحضور وفد ترأسه وزير
الخارجية محمد سيالة وضم رئيس الهيئة الوطنية لحظر الاسلحة الكيميائية
وممثل ليبيا الدائم لدى المنظمة الدولية لحظر الاسلحة الكيميائية في
لاهاي والمدير العام للمنظمة ووزراء دولة من المانيا والسلك السياسي
للدول التي ساهمت في دعم برنامج التخلص من الاسلحة الكيميائية .
قام المكتب الاعلامي لوزارة الخارجية لحكومة الوفاق الوطني اليوم السبت
بنشر مسيرة سنوات من العمل المضني الذي قامت به ليبيا حتى الوصول الى
اعتبارها دولة خالية من كل انواع الاسلحة الكيميائية .
- كانت ليبيا من الدول التي قررت التخلص من جميع مكونات ترسانتها
الكيميائية وانظمت الى اتفاقية حظر الاسلحة الكيميائية في العام 2004
معلنة عن وجود مخزون يقدر ب24 طنا من غاز الخردل ومئات الاطنان من
السلائف الكيميائية .
-بدأت ليبيا في تنفيد الخطة في العام 2010 ثم توقفت لبعض الوقت لتستأنف
عام 2012 بوضع خارطة طريق للتخلص من جميع مفردات المخزون الكيميائي طبقا
لاحكام الاتفاقية مع اعطاء اولوية للتخلص من المواد الاكثر خطورة مع
مراعاة الاعتبارات البيئية ومبادئ السلامة العامة .
-العام 2013 اكملت ليبيا تدمير مخزون الخردل الكبريتي السائب وفي 2014
دمرت ليبيا الذخائر والقنابل الكيميائية المليئة بغاز الخردل مستفيدة
من الدعم اللوجستي والمساندة الفنية .
-تحسبا من ليبيا لاي تطورات قد تفضي الى المساس ببقايا المخزون
وامكانية وقوعه في يد جماعات أو منظمات غير حكومية تهدد السلامة العامة
والاقليمية قامت السلطات الليبية بنقل السلائف الكيميائية من المنطقة
الوسطى الى شمالي البلاد وترحيله عبر البحر الى خارج اراضيها .
-نقلت السلائف الى ميناء بريمن الالماني في سفينة دنماركية ومنه الى
مونستر حيث تم الانتهاء من عملية التخلص نهائيا في 22 نوفمبر 2017 .
-وأكد المكتب أن من اهم العوامل التي اسهمت في نجاح البرنامج العمل بكل
جدية وعزم وتكاثف الجهود والعمل بروح الفريق الواحد والشفاقية مع
مختلف الجوانب المتعلقة بتنفيذ البرنامج والشراكة الدولية .
واعربت وزارة الخارجية عن عميق شكرها وتقديرها للدول الاطراف التي شاركت
في انجاز هذا العمل وهي امريكا ، بريطانيا ، اسبانيا ، فنلندا ، ايطاليا
، مالطا ، فرنسا ، قبرص ، نيوزلندا ولامانة المنظمة ومديرها العام
وللمهندسين الليبيين الذين تولوا ادارة هذا الجهد .
واختتم المكتب بالتأكيد على انه اصبح من الجائز اعتبار عملية تدمير
ماتبقى من الفئة الثانية في المانيا تتويجا للبرنامج الوطني الشامل
للتخلص من المخزون الكيميائي في ليبيا وتكون ليبيا قد اوفت بكافة
التزاماتها ذات العلاقة بموجب الاتفاقية .
(وال)

شاهد الخبر في المصدر وال طرابلس

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com