اخبار ليبيا رمضان

جان بيار سير يواصل شغفه بالرياضيات في سنِّ الحادية والتسعين

الوسط 0 تعليق 50 ارسل لصديق نسخة للطباعة



يضرب الفرنسي «جان بيار سير» مثلاً حياً عن الطموح الذي لا يحدّه التقدّم في السنّ، فعالم الرياضيات البالغ من العمر 91 عاماً ما زال يمارس شغفه ويحصد الجوائز.

ويقول جان الحائز علي ميدالية فيلدز، كبرى الجوائز العالمية في مجال الرياضيات «أعمل على مواضيع مختلفة، وأحضّر لمعرض في مارس، علماء الرياضيات يلقون الضوء على أمور يضمنون أنها صحيحة، نحن نقدّم طريقة العمل، وبعد ذلك يستخدمها علماء الفيزياء والكيمياء فيما يريدون»،وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية.

ولد جان بيار سير في الخامس عشر من سبتمبر العام 1926 في مدينة باج جنوب فرنسا، لوالدين صيدلانيين، ونال إجازة في الرياضيات وهو في سنِّ الثانية والعشرين، ثم درجة الدكتوراه وهو في الخامسة والعشرين، ثم كرسي أستاذ في «كوليدج دو فرانس» وهو في الثلاثين، في سابقة هي الأولى من نوعها.

يتعامل مع إثبات نظرية على أنها لعبة،ومع شرحها للناس على أنها حكاية قصة خيالية، لكن كل ما فيها حقيقي

وعلى مدى مسيرة طويلة من البحث، حصد عدداً من الجوائر المرموقة منها ميدالية فيلدز في العام 1954، وجائزة بالزان في العام 1985، والميدالية الذهبية من المركز الوطني للبحث العلمي في فرنسا في العام 1987، في العام 2003، حصل على جائزة أبيل تكريمًا لمساهمته في تطوير الرياضيات على مدى أكثر من نصف قرن، ولدوره الأساسي في صياغة الشكل الحديث لفروع عدة من الرياضيات.

ينظر الكثيرون في العالم للرياضيات على أنها علم صعب معقّد، لكن جان يراها «علمًا سهلًا، وإلا لما كنت أعمل فيها»،و يتعامل مع إثبات نظرية على أنها «لعبة»، ومع شرحها للناس على أنها «حكاية قصة خيالية، لكن كل ما فيها حقيقي».

الشغف الكبير لجان بيار سير بالرياضيات يكشفه استخدامه لتعابيرمثل «مذهل» أثناء شرحه للقواعد المعقّدة التي يضجر منها الكثيرون في العالم ويرونها معادلات جافة.

يروي جان بيار كيف توصّل إلى فكّ أسرار نظرية «مثلية التوضّع»، موضوع بحثه الذي منحه ميدالية فيلدز، أثناء سفره على متن قطار ليلي في العام 1950.

ويقول «ينبغي التفكير من دون ورق، الكتابة تبطئ التفكير،شغفي بالرياضيات كبير لدرجة أني أكون سعيداً حتى وإن كانت الفكرة التي أتوصل إليها غير ذات أهمية».

شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com