فيسبوك اخبار ليبيا

مفاوضات جديدة لتهدئة التوتر في جرادة المغربية

الوسط 0 تعليق 42 ارسل لصديق نسخة للطباعة



عقدت الحكومة المغربية اجتماعًا تفاوضيًا جديدًا، في مدينة جرادة شمال البلاد، حيث التقى وزير الفلاحة عزيز اخنوش مع المسؤولين المحليين وآخرين نقابيين ووفد من المتظاهرين الشباب.

وتشهد مدينة جرادة منذ أكثر من ثلاثة أسابيع حراكًا اجتماعيًا، واحتشد عدد من المتظاهرين أمس الجمعة في ساحة المدينة المركزية. وقال أحد الناشطين الشباب يدعى عزيز لـ«فرانس برس» إنه «لم تتم الاستجابة لمطالب الحراك والدولة لم تقدّم حلاً، لم يكن هناك تحرك ملموس».

وخلال تظاهرات أمس الجمعة، أغلقت جميع المتاجر والمصارف والمقاهي أبوابها في يوم إضراب عام. إذ احتشد المتظاهرون، بعد ظهر الجمعة، بالساحة المركزية حاملين أعلام المغرب ولافتات، وكانت أعدادهم أقل بقليل مقارنة بالأيام الأولى للتظاهرات، غير أن صفوفهم كانت متراصة، بحسب مشاهدات مصور «فرانس برس».

وقال أحد المشاركين، ويدعى محمد: «اليوم مر 27 يومًا منذ المأساة، لسنا راضين، لم يتم اتخاذ أي إجراء». وتأتي التظاهرات إثر وفاة شقيقين في حادث نهاية ديسمبر 2017 عندما كانا يحاولان بشكل غير قانوني استخراج الفحم من منجم مهجور.

وأعلنت السلطات المغربية، الثلاثاء، عن خطة طارئة تهدف للاستجابة للانتظارات العاجلة لسكان إقليم جرادة، وتشمل فاتورتي الماء والكهرباء وإحداث فرص عمل ومراقبة استغلال مناجم الفحم المتهالكة وتدهور البيئة وتعزيز خدمات الصحة.

وكان تم إرسال وفد وزاري للمدينة بداية يناير 2018 لتهدئة التوتر لكن من دون التوصل إلى إقناع المحتجين الذين واصلوا المطالبة بمشاريع تنمية ملموسة، ونظموا عددًا من المسيرات. وشهدت مدينة جرادة، المدينة المنجمية سابقًا، احتجاجات اجتماعية نهاية 2017.

شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com