فيسبوك اخبار ليبيا

إنها الكفرة يا سادة.. لؤلؤة الصحراء التي تنتج المانجو

ليبيا 24 0 تعليق 456 ارسل لصديق نسخة للطباعة



هذه الصورة ليست  من إحدى مزارع بلاد الملايو بل هي صورة مرسلة من مراسلنا في مدينة الكفرة مع وعد بسلة عامرة بما لذ وطاب عند حلول موسم القطاف في المدينة الواقعة في الجنوب الشرقي من الصحراء الليبية.

لكن كيف وصلت فاكهة المانجو الاستوائية إلى الكفرة “لؤلؤة الصحراء” ؟

يمكن لفاكهة المانجو أن تنمو في الأراضي الرملية والمستصلحة ذات المناخ الصحراوي طالما توفر لها السماد والماء، ولأن الفاكهة لا تحتمل التعرض للرياح الشديدة خاصة عندما تكون محملة بالثمار فمن المهم أن توضع مصدات للرياح لدعمها، وهذا بالضبط ما يفعلوه مزارعو الكفرة بحسب مراسلنا.

ويعمد مزارعو المانجو في الكفرة إلى زراعتها مستخدمين البذور الناضجة أو الغروس الجاهزة في الظل لحمايتها من لهيب الشمس في المدينة التي تحدها ثلاثة دول إفريقية.

التربة هي أيضاً عامل أخر أخذه مزارعو الكفرة في اعتبارهم، فالمانجو بحاجة إلى الماء بشكل يومي حتى حلول موسم القطاف، مع تجنب الري الصارم حتى لا يتلف لب الثمرة.

تعود زراعة المانجو في الكفرة إلى سبعينيات القرن الماضي حين جلبت  بذورها على يد سائقي الشاحنات التجارية العائدين من تشاد والسودان.

وقد شجع نجاح زراعتها مشروع النخيل والمانجو على استجلاب أصناف منوعة من دولتي بوركينا فاسو و مصر، كما تم توطين أصناف مختلفة منها كقلب الثور،السمكة، البركينية الحمراء و الصفراء ، وحملت بعضها أسماء محلية أطلقها عليها سكان الكفرة.

واليوم باتت شجرة المانجو تزين أفنية المنازل وساحات المقرات الحكومية في الكفرة ويصل إنتاج الشجرة البالغ عمرها الـ5 سنوات ما بين 3 إلى 4 قنطار سنويا، وصارت مورداً تجاريا يتم تسويقه إلى مدن الشمال .

وتتنوع ثمار المانجو من حيث الشكل والحجم حسب الصنف وغالبيتها ذات الشكل البيضاوي الذي يسميه أهل الكفرة بالشكل الـ” الكلوي”  أما قشرة الثمار الناضجة فتكون ذات ملمس ناعم وذات لون أخضر شاحب أو قاتم أو أصفر مورد بالأحمر أو قد يكون أحمرا.

ورغم مضي قرابة 50 عاما على توطين المانجو في الكفرة لا يوجد مصنع واحد لتصنيع عصير المانجو فلم تلقَ المخاطبات التي قدمها المزارعون قبولاً لدى الجهات الرسمية باستثناء بعض الوعود، فيما تفسد كميات كبيرة منها لعدم تمكن المزارعين من تخزينها أو تسويقها.

شاهد الخبر في المصدر ليبيا 24

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com