http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

المبعوث الاممي يؤكد أنّ العملية السياسية تسبق أي عمل عسكري

ليبيا الحدث 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد مبعوث الأمم المتحدة إلى ‏ليبيا  مارتن كوبلر أن العملية السياسية ينبغي أنّ تسبق أي عملية عسكرية في توحيد البلاد منوها على مسؤولية السياسيين الليبيين إزاء مستقبل البلاد والحكومة الجديدة.



وأضاف كوبلر في لقاء مع وسائل إعلام أثناء تواجده في روما “نحن كأمم متحدة، نرافق هذه العملية”، لكن المسؤولية تقع في النهاية على عاتق قادة ليبيا” ،مبينا أن “انتشار تنظيم داعش يأتي في الوقت الذي تُخلق فيه لعبة سياسية، وعندما تبرز تأويلات لهذا الاتفاق، أو عند ظهور خلافات”، الأمر الذي “يمثل تحقيقا لغاية تنظيم داعش”.

واوضح أن تنظيم داعش “لا يعاني من هذه المشكلة”، بل أن “التشتت السياسي يصب في مصلحته بالدرجة الأولى، حيث يستحوذ على مزيد من الأراضي كل يوم”، معربا عن الإعتقاد بأن “جميع السياسيين يدركون ذلك”، وأضاف “لهذا السبب أناشدهم، لكي لا تتجاوز العملية العسكرية تلك السياسية”، بل أن “تكون السياسة أسرع من الجيش”، وفق ذكره

وقال المبعوث الأممي إلى أن “العامل الثاني هو الوضع الإنساني المدمر الذي يواجهه السكان”، فإن “4.5 مليون نسمة من بين ستة ملايين ممن يعيشون في البلاد يحتاجون إلى مساعدات إنسانية”. في ” ‫‏بنغازي، 60%من المدارس مغلقة، بينما تصل النسبة إلى 20%من المدارس المغلقة على مستوى البلاد” بأسرها

كما اشار كوبلر الى أن “المستشفيات تفتقر إلى الأدوية والمعدات، كما انه عفا عليها الزمن”، في حين “انخفض إنتاج النفط، وهاجر الأغنياء ليبقى الفقراء فقط في وضع لا يطاق، في ظل الحالة المالية المزرية للبلاد”. وأردف “كل هذا لا بد أن يمثل دفعة قوية لكي لا يفشل السياسيون بالاتفاق على الحكومة الجديدة”، في إشارة إلى حكومة الوفاق الوطني.




شاهد الخبر في المصدر ليبيا الحدث

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com