فيسبوك اخبار ليبيا

مودي يفتتح منتدى «دافوس» بالدفاع عن التجارة المفتوحة

الوسط 0 تعليق 40 ارسل لصديق نسخة للطباعة



بدأ المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس أعماله، اليوم الثلاثاء، وسط أجواء تفاؤل لدى نخبة الأعمال والمال، وهي المستفيدة الأكبر من الانتعاش الاقتصادي الذي لا يشمل قسمًا كبيرًا من العالم.

وأقر رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في افتتاح المنتدى، وفق ما أوردت «فرانس برس»، بأن العولمة «تفقد بريقها»، لكنه حذر من أن إقامة جدران تجارية جديدة ليس حلاً.

وأكد أن الهند ستمثل قدوة بفتح أبوابها أمام الاستثمارات الخارجية.

وقال: «يبدو وكأن مسارًا عكسيًا للعولمة يحدث. إن التأثير السلبي لهذا النمط من العقلية والأولويات الخاطئة لا يجب أن تعد أقل خطورة من التغير المناخي أو الإرهاب».

وأضاف: «في الوقع الجميع يتحدثون عن عالم متصل ببضعه البعض لكن علينا قبول حقيقة أن بريق العولمة يخبو». وقال: «الحل لهذا الوضع المقلق ليس الانعزالية. الحل له هو فهم وقبول التغيير ووضع سياسات مرنة في زمن متغير».

وهي أول مشاركة لرئيس حكومة هندي في دافوس منذ 1997.

وتبلغ أعمال المنتدى المنعقد في الجبال السويسرية على مدى أسبوع ذروتها مع خطاب للرئيس الأميركي دونالد ترامب، يأتي بعد سنة على توليه منصبه بعد حملة انتقدت بشدة ذلك الاجتماع العالمي.

وبرزت شكوك حول مشاركة الرئيس الأميركي في أعقاب شلل الإدارات الفدرالية بعد خلافات في الكونغرس الأسبوع الماضي. لكن تم التوصل لاتفاق الاثنين سمح له بالسفر، بحسب البيت الأبيض.

وما يضعف البيانات المتفائلة حول الاقتصاد العالمي تحذيرات للتجمعات النخبوية مثل دافوس، بأن عليها البحث عن حقوق لجميع الاشخاص على اختلاف مداخيلهم، فيما يقوم «واحد بالمئة» بجمع ثروات لا تحصى بعد عقد على أزمة مالية كبيرة.

وقالت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد لدى تقديمها توقعات متفائلة للنمو العالمي الاثنين «بالتأكيد يجب أن نتشجع لكن لا يتعين ان نشعر بالرضا».

وأضافت «قبل كل شيء لا يزال هناك العديد من الأشخاص خارج الانتعاش والنمو المتسارع».

وأكدت شركة المحاسبة بي.دبليو.سي التوقعات الإيجابية لصندوق النقد مع دراسة تشير إلى بلوغ مؤشر الثقة نسبة قياسية بين رؤساء الشركات على مستوى العالم.

وتحدثت المنظمة الخيرية البريطانية أوكسفام عن اقتصاد عالمي تجمع فيه قلة من الأثرياء ثروات لا تحصى، فيما مئات ملايين الأشخاص «يكافحون للعيش على خط الفقر».

وقالت ويني بيانييما المديرة التنفيذية لأوكسفام أن «فورة أصحاب المليارات ليست مؤشرًا على اقتصاد مزدهر بل مؤشر على فشل النظام الاقتصادي».

وفي رسالة وجهها للمنتدى حذر البابا فرنسيس من أن النقاشات حول التقدم التكنولوجي والنمو الاقتصادي يجب أن لا تحل مكان القلق بشأن البشرية ككل.

وقالت رسالة الحبر الأعظم «لا يمكن أن نبقى ساكتين أمام معاناة الملايين الذين تُمتهن كرامتهم».

شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



0 تعليق

مركز حماية DMCA.com