فيسبوك اخبار ليبيا

دي ستيفانو يجدد دعوته بفرض حماية على غرب ليبيا

الوسط 0 تعليق 46 ارسل لصديق نسخة للطباعة



جدد السياسي اليميني الإيطالي سيمون دي ستيفانو، دعوته التي أطلقها منذ يومين بجعل ليبيا أوعلى الأقل جزءًا من أراضيها (غرب البلاد) تحت وصاية إيطالية مباشرة.

وأمام ردود الفعل التي أثارها هذا الاقتراح، شرح السياسي الإيطالي اليوم الثلاثاء، موقفه في حديث نشرته صحيفة (البريما ناسيونالي) ذات النزعة السيادية، قائلًا: «إن اقتراحه يمكن تفسيره كدعوة لاتخاذ إجراء انتقالي وجعل ليبيا تحت الحماية الإيطالية».

وأضاف: «أما أن هذا البلد سيكون ذا سيادة وقادراً على حماية أراضيه وسواحله أو لا يكون، وبالتالي فالأولى بجيرانه الأقربين وفي هذه الحالة إيطاليا أن يتولوا أمره». وقال: «سيكون هذا طريقًا ينبغي القيام به معًا. ولا تزال ليبيا تعيش في حالة من الفوضى، يحدث فيها كل شيء، وهذا أمام سواحل أمتنا. وهو أمر لا يطاق».

ستيفانو: «ما يجري في ليبيا يطلق عليه الأميركيون عملية بناء الدولة، دون أن يظهروا أنهم يعرفون كيف يفعلون ذلك، لكن بالطبع ستكون هناك وسيلة إيطالية لتحقيق ذلك»

وشرح موقفه بالقول إن «ما يجري في ليبيا يطلق عليه الأميركيون عملية بناء الدولة، دون أن يظهروا أنهم يعرفون كيف يفعلون ذلك، لكن بالطبع ستكون هناك وسيلة إيطالية لتحقيق ذلك».

وقال السياسي الإيطالي أيضًا: «سنضع تقاليدنا الحضارية والبناء المادي للبنى التحتية التي تؤدي إلى إقامة دولة. لا يكفي وضع تطبيق هاتفي من واشنطن، لبناء الطرق والقنوات والمدارس والمستشفيات. وهو أمر نحن الإيطاليون قادرون على القيام به تماما».

وأضاف أن «إيطاليا لديها مصلحة في أن تصبح ليبيا دولة ذات سيادة، فلا أحد لديه مصلحة في احتلال ليبيا لفرض أشياء عليها، إنما الأمر يتعلق ببناء دولة ذات مصلحة مشتركة (..) لقد تحدثت عن حماية على وجه التحديد لأنه يتعلق بالتعامل مع الأراضي التي دمرها التدخل الغربي»، مؤكدًا أن «الحماية الإيطالية ستعمل على منع كل هذا في المرحلة التي يتمكن فيها الليبيون من الوقوف مرة أخرى».

«الحماية الإيطالية ستعمل على منع كل هذا في المرحلة التي يتمكن فيها الليبيون من الوقوف مرة أخرى»

وقال إن الاستمرار في التركيز على الدمى التي وضعتها هناك الأمم المتحدة، يعني أننا لن نصل إلى أي مكان، مؤكدًا «نحن بحاجة إلى هزة، هذه القضايا يجب أن توجه انتباه الإيطاليين وبقية العالم. ثم الفوضى في هذه المنطقة لا تأتي بالتأكيد من تعليقاتي، بل من الروافد العربية التي جلبت الفوضى في جميع أنحاء المنطقة والتدخلات الغربية التي أسقطت الحكومات الشرعية. ومع ذلك هناك العديد من الأصدقاء الليبيين في إيطاليا ويعرفون أن دولة ودية فقط مثل إيطاليا يمكن أن تساعدهم على الحصول على ما يريدون».

وتابع: «يبدو لي أنها سياسة معقولة لاستعادة إيطاليا مكانتها المركزية في البحر الأبيض المتوسط».

وفي رد له على أحد متابعيه على «تويتر»، قال دي ستيفانو إن التحرك الإيطالي لفرض الحماية على ليبيا «سيخضع للتقييم وفقًا للوضع القائم في ذلك الوقت»، مضيفًا أن الأمر سيجري «بموافقة روسيا ثم طبرق والرئيس المصري السيسي».

شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com