555555555555555

اخبار ليبيا : ثلاث هجمات انتحارية لـ«داعش» ضد قوات «البنيان المرصوص»

الوسط 0 تعليق 965 ارسل لصديق نسخة للطباعة

شن تنظيم «داعش»، اليوم الخميس، ثلاث هجمات انتحارية ضد قوات «البنيان المرصوص» التابعة لحكومة الوفاق الوطني، أسفرت إحداها عن مقتل عشرة من عناصر هذه القوات في بلدة أبوقرين التي تبعد نحو 130 كلم غرب مدينة سرت حيث تحاصر هذه القوات التنظيم المتطرف في معقله.

ونقلت «فرانس برس» عن المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص» التي تهدف إلى استعادة سرت (450 كلم شرق طرابلس) من أيدي تنظيم «داعش» في بيان مقتضب أن «تفجيرًا انتحاريًا بسيارة مفخخة استهدف» اليوم نقطة تفتيش عند مدخل بلدة أبوقرين غرب سرت.

وأعلن مستشفى مصراتة المركزي (200 كلم شرق طرابلس) أن عشر جثث تعود إلى عناصر من قوات «البنيان المرصوص» وصلت إلى المستشفى اليوم الخميس، قضوا في التفجير الانتحاري «نتيجة استهداف تنظيم داعش الإرهابي» لنقطة التفتيش التابعة للقوات الحكومية.

وتبعد أبوقرين حوالي 130 كلم غرب مدينة سرت الخاضعة لسيطرة تنظيم «داعش» منذ يونيو 2015، وعلى بعد نحو 100 كلم جنوب مدينة مصراتة، مركز قوات «البنيان المرصوص» الموالية لحكومة الوفاق الوطني.

وكانت القوات الحكومية أعلنت قبل شهر أنها استعادت السيطرة على بلدة أبوقرين بعد معارك مع تنظيم «داعش»، قبل أن تتقدم نحو مدينة سرت وتعلن محاصرة التنظيم المتطرف فيها.

وقالت «فرانس برس» إنه بعد التقدم السريع الذي أحرزته القوات الحكومية الأسبوع الماضي ونجحت خلاله في السيطرة على المرافق الرئيسية في مدينة سرت، ومحاصرة تنظيم «داعش» في منطقة تمتد من وسط سرت إلى شمالها، بدأ هذا التقدم يتباطأ مع شن التنظيم المتطرف سلسلة هجمات مضادة.

ويتحصن مقاتلو تنظيم «داعش» في المنازل ويستخدمون القناصة والسيارات المفخخة والعبوات الناسفة والهجمات الانتحارية. وتواجه قوات الحكومة صعوبات في اقتحام هذه المناطق، وتخوض حرب شوارع من منزل إلى منزل مع عناصر التنظيم.

ويظهر التفجير الانتحاري في أبوقرين أن تنظيم «داعش» ما يزال قادرًا على استهداف القوات الحكومية في مواقعها الخلفية بعيدًا عن معقله في مدينة سرت، بحسب «فرانس برس».

ثماني هجمات انتحارية
ومنذ الأحد الماضي، نفذ انتحاريو «داعش» المتطرف ثماني هجمات انتحارية ضد قوات «البنيان المرصوص» التابعة لحكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي، والتي تحاول منذ أكثر من شهر استعادة مدينة سرت.

وفي وقت سابق اليوم الخميس أعلنت قوات «البنيان المرصوص» أنها أحبطت صباحًا هجومين انتحاريين بسيارتين مفخختين لتنظيم «داعش» كانتا تستهدفان موقعين لهذه القوات في المدينة الساحلية.

وقال المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص»: «قواتنا تنجح في تفجير سيارتين مفخختين قبل وصولهما إلى أهدافهما بعد ورود بلاغ من غرفة العمليات»، مضيفًا أن «السيارتين كانتا تستهدفان موقعين لقواتنا في محاور القتال»، من دون أن تحدد مكان الهجومين.

مصري وتونسي نفذا هجومين انتحاريين
من جهته أعلن تنظيم «داعش» على موقع «تويتر» أن اثنين من عناصره، أحدهما مصري والآخر تونسي، نفذا هجومين انتحاريين بسيارتين مفخختين ضد قوات «البنيان المرصوص» عند المدخل الغربي لمدينة سرت.

وتتشكل القوات التي تقاتل تنظيم «داعش» في سرت من مجموعات مسلحة تنتمي إلى مدن عدة في غرب ليبيا، أبرزها مدينة مصراتة التي تضم المجموعات الأكثر تسليحًا في البلاد؛ إذ تملك طائرات حربية ومروحيات قتالية. إضافة إلى قوات حرس المنشآت النفطية الموالية لحكومة الوفاق الوطني التي تخوض معارك مع التنظيم المتطرف شرق سرت.

في مقابل ذلك يضم تنظيم «داعش» الذي يقدر عدد عناصره في ليبيا بنحو خمسة آلاف عنصر، بينهم مقاتلون أجانب في سرت التي وقعت في قبضته منذ يونيو 2015، من شمال أفريقيا والخليج، بحسب سكان المدينة.

وقتل في عملية «البنيان المرصوص» منذ انطلاقها في مايو الماضي 164 عنصرًا من عناصرها، وأصيب أكثر من 500 بجروح بحسب ما أفاد مصدر طبي في مصراتة، اليوم الخميس، «فرانس برس».

شاهد الخبر في المصدر الوسط




0 تعليق