555555555555555

اخبار ليبيا : إبريك اللواطي: وزير الداخلية الفاخري «قال لي إنه مغلوب على أمره»

الوسط 0 تعليق 305 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال الشيخ إبريك اللواطي أحد مشايخ قبيلة العواقير إن وزير الداخلية بالحكومة الموقتة اللواء محمد المدني الفاخري اتصل به عقب إصداره قرار حل قوة المهام الخاصة، فقال له الوزير الفاخري «أنا مغلوب على أمري».

وروى الشيخ اللواطي خلال كلمته في اجتماع المجلس الأعلى لقبيلة العواقير، ما جرى عند اتصاله بوزير الداخلية محمد الفاخري حيث قال «اتصلت بوزير الداخلية وقلت له لماذا أصدرت قرار إلغاء قوة المهام الخاصة، فقال لي هؤلاء لا يتبعون أحدًا ولا شرعية لهم فقلت له هل بعد أن بردت بنغازي أصبحوا الآن ميليشيات؟ فرد على بالقول أنا مغلوب على أمري، وسألته عن اقتحام المؤسسة الوطنية للنفط في بنغازي وفيها 7 من أبناء قبيلة العواقير جرى الاعتداء عليهم من قبل مجموعة مسلحة، فرد على الوزير الفاخري بأنه لا يستطيع التصرف فقلت له أطالبك بالاستقالة وقبيلة العواقير تحملك تحملك مسؤولية قرار حل قوة المهام الخاصة».

واتهم الشيخ إبريك اللواطي شقيق «أحمد غرور» المعتقل لدى قوة المهام الخاصة بأنه هدده حيث قال له  «أي أذى يلحق بشقيقه أحمد غرور سيكون رأس الشيخ اللواطي مكانه»، كما اتهم اللواطي شخصًا يدعى علي الفرجاني بقيادة مجموعة مسلحة اقتحمت أحد المصارف بشارع عشرين في بنغازي واستولت على الأموال الموجودة بالمصرف وقامت بإطلاق الرصاص على رائد أمام الإشارة الضوئية.

وكان آمر قوة المهام الخاصة المكلفة من الحكومة الموقتة الملازم «فرج إقعيم » قال في تسجيل مصور «إنه يملك أدلة ملموسة بمن قام بالاغتيالات التي حدثت في بنغازي خلال الأشهر الماضية، وأنه أعلم المدعي العام والمحامي العام بمن قام بهذه الاغتيالات وقام برمي جثث أصحابها في مكبات القمامة، مشيرًا إلى أنه يعلم من يخطف ويخفي بالسبعة أشهر، بالمناطق التي تسيطر عليها قوات الجيش ونفى إقعيم في الوقت نفسه وجود عناصر تنظيم الدولة بتلك المناطق التي شهدت هذه الاغتيالات، مطالبًا المدعي العام العسكري النظر في ملفات هذه القضايا».

وأكد الشيخ إبريك اللواطي أنه يحترم القيادة العامة للجيش وتحت أمر القيادة، «ولكن بعد هذه التضحيات هل نرضى أن يقال على الملازم فرج إقعيم وعياد ميليشيات أنا شخصيًا لن أقبل بذلك حتى لو كان هذا من القيادة العامة للجيش».

شاهد الخبر في المصدر الوسط




0 تعليق