http://www.akhbar-libya.ly/content/uploads/2016/05/13/5cc5b7397c.jpg

المؤسسة العسكرية تحذر البعثة الأممية من التواصل مع ضباطها

اجواء 0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة
وكيل وزارة الدفاع بحكومة الإنقاذ الوطني محمد النعاس أجواء نت : خاص 21 يناير 2016 - 15:17

حذرت رئاسة أركان المؤتمر الوطني العام ووزارة الدفاع بحكومة الإنقاذ الوطني في بيان مشترك، اليوم الخميس، بعثة الأمم المتحدة في ليبيا من التواصل مع ضباطها دون إذن، ومحاولة إشراكهم في الترتيبات الأمنية لحكومة الوفاق الوطني.



وأوضح البيان الذي تلاه وكيل وزارة الدفاع محمد النعاس خلال مؤتمر صحفي بطرابلس، أن المؤسسة العسكرية مستعدة للتعاون مع البعثة بشرط موافقة المؤتمر الوطني العام على ذلك، مضيفا أن المؤسسة لم تكلف أي شخص للمشاركة في الترتيبات الأمنية التي تشرف عليها البعثة.

ودعت المؤسسة العسكرية في طرابلس الضباط وضباط الصف والجنود إلى عدم التدخل في الشأن السياسي؛ "كي لا يتورطوا في دماء الليبيين بحجة حماية حكومة أو غيرها من الحجج، مهما قدموا لهم من إغراءات".  

وذكر النعاس أن المؤسسة العسكرية لم تتورط في دماء الليبيين بعد سقوط نظام القذافي، ولم يصدر عنها أمر بقتل الليبيين أو استباحة أعراضهم أو هدم بيوتهم، و"ما تفعله القوات التي يأمرها خليفة حفتر في المنطقة الشرقية من قتل وتشريد، خاصة في بنغازي تحت ذريعة مكافحة الإرهاب لا يمثل المؤسسة".

يُشار إلى أن حكومة الوفاق الوطني قد كونت، منتصف يناير الجاري، لجنة أمنية برئاسة العميد عبد الرحمن الطويل و16 ضابطا، تتولى الإشراف على وقف إطلاق النار في البلاد، وإعادة انتشار الكتائب المسلحة، ويحق لها طلب المساعدة الفنية من المجتمع الدولي بعد مشاروات مع المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب. 

شارك هذا الخبرانشر الخبر عبر شبكات التواصل الاجتماعي



شاهد الخبر في المصدر اجواء

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com