http://store1.up-00.com/2016-05/1464582852421.png

القوى الوطنية لطرابلس الكبرى تعلن دعمها لحكومة الوفاق وتتقدم بجملة استحقاقات

الوسط 0 تعليق 121 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أعلنت 260 شخصية من مدينة طرابلس في بيان حمل توقيع «القوى الوطنية لطرابلس الكبرى» دعمهم لحكومة الوفاق الوطني، واعتبروها «الوسيلة المتاحة التي يمكنها إخراج ليبيا من مرحلتها الراهنة».



وحدد البيان خمسة مطالب أساسية من حكومة الوفاق الوطني، تتعلق بنزع السلاح وحل التشكيلات المسلحة في طرابلس الكبرى وجميع المدن الليبية، واستيعاب أعضائها وتأهيلهم لدمجهم في المؤسسات المناسبة وتخفيف معاناة المواطنين وإعمار المدن وإصلاح قانون الانتخابات ودعم المجالس البلدية.

ودعا البيان «الوطنيين المخلصين» إلى الوقوف في وجه منطق الغلبة وثقافة الغنيمة وفكر التعصب القبلي والجهوي والعرقي المقيت، بحيث يكون المقصد الإخلاص لله والوطن والأجيال القادمة، وفق البيان.

نص البيان

بيان القوى الوطنية لطرابلس الكبرى

تؤكد "القوى الوطنية لطرابلس الكبرى" بدايةً دعمها لحكومة الوفاق المعلن عنها مؤخرًا، باعتبارها الوسيلة المتاحة الوحيدة التي يمكنها إخراج ليبيا من محنتها الراهنة، الناتجة عن عقود من التراكمات والسلبيات التي توالت بعد انتفاضة فبراير، والتي أوصلت البلاد إلى ما وصلت إليه.

وهي إذ تعي ما يواجه هذه الحكومة من تحديات أمنية وعسكرية وسياسية واقتصادية.. وإذ تدرك التيارات الضاغطة التي صاحبت ولادتها العسيرة، لتعلم جيدًا أن هذه الحكومة إنما تمثل شعبنا بإيجابياته وسلبياته، وأن نجاحها على أرض الواقع المأزوم لن يتحقق إلا بدعم المخلصين، وجهود الوطنيين، ووقوف الأغلبية الصامتة، التي تعاني الأزمة بكل أبعادها، وراء هذه الحكومة ودعمها .. كلٌ في مجاله.

وتؤكد "القوى الوطنية لطرابلس الكبرى" في هذا السياق انتماءها الحقيقي للوطن، وحرصها الكبيرعلى وحدته وسلامة أرضه وأهله، وإنصاف جميع مكوّناته. وتتعهد بالعمل على جعل هذا الوطن مصانًا من أطماع الطامعين والجهويين والمتشددين والمخربين، وكل من ينظر إلى هذا الوطن كغنيمة قابلة للسطو.

وتؤكد أن أبناء طرابلس الكبرى يرقبون بعين واعية كل ما يجري على أرضها من قتل وخطف وسطو وممارسات سياسية ظالمة، وأنها تسجل عليهم ما سوف يؤدي إلى حسابهم ولو بعد حين. وهي تؤكد أن سكوتها على هؤلاء وصبرها عليهم ليس من باب الغفلة ولا الضعف ولا الهوان، ولكنه من باب التحضر والترفع عن السفاسف ودونيات الأمور التي ينشغل بها الكثيرون ممن ليسوا من أبنائها، من أذرع النظام السابق وذيوله، وغيرهم، الذين جِيءَ بهم إلى العاصمة لتغيير تركيبتها الديمغرافية، تحقيقًا لمقولته بانتصار الخيمة على القصر!

ولا يخفى على أحد ما تعرضت له مدينة طرابلس من تخريب وتدمير وسلب لمؤسساتها الحيوية، وكذلك ما تعرضت له باقي مدن ليبيا. ومع ذلك فإننا نربو بأنفسنا وبالمخلصين من أبناء وطننا أن يكون ذلك مدعى للضغوطات الجهوية، أو إثارة الأحقاد القبلية، أو النزوع لتحكيم الأهواء الجامحة لفرض منطق المغالبة، وللعبث بالعملية السياسية، من أجل نيل أقصى المكاسب لجهة أو مجموعة أو قبيلة أو منطقة على حساب كيان الدولة المنشودة، بمرتكزاتها الديمقراطية التي قامت من أجلها ثورة 17 فبراير.

إن "القوى الوطنية لطرابلس الكبرى" وهي تعلن دعمها وتأييدها لحكومة الوفاق فإنها تضع بين يدي هذه الحكومة المطالب التالية:

1- الإسراع بنزع السلاح وحل التشكيلات المسلحة في طرابلس الكبرى وجميع المدن الليبية، واستيعاب أعضائها وتأهيلهم لدمجهم في المؤسسات المناسبة.
2- تخفيف معاناة شعبنا في قوت يومه ومستلزمات معيشته ونظافة مدنه، وحمايته في نفسه وعرضه وأبنائه وماله، والضرب بيد من حديد على من يخالف في ذلك أعراف المجتمع وقوانين الدولة.
3- الإهتمام بإعادة إعمار جميع المدن الليبية المتأثرة بضربات النيتو، ومن تفلت المليشيات المتصارعة، وإعادة تأهيلها.
4- تكوين هيئة من القانونيين لمراجعة وإصلاح قانون الإنتخابات، بحيث يتم الإلتزام بالمبدأ الديمقراطي "لكل مواطن صوت"، وعدم ترشح أو إنتخاب أحد من خارج البلدية التابع لها.
5- دعم المجالس البلدية ومنحها الصلاحيات الكاملة للقيام بدورها المنوط بها، وإلزام وزارة الحكم المحلي بإصدار قانون المحافظات، للقضاء على المركزية وتنظيم شؤون البلاد.

وإذ تأمل "القوى الوطنية لطرابلس الكبرى" من الحكومة الجديدة أن تعمل على ترسيخ مباديء "التوافق" الذي جمع أعضاءها، فإنها تأمل أيضا أن يتعالى هؤلاء الأعضاء على ثقافة المحاصصة التي جاءت بهم، تغليبا لمصلحة الوطن أولا وقبل كل شيء.

كما تأمل من الوطنيين المخلصين في ربوع البلاد الوقوف في وجه منطق الغلبة وثقافة الغنيمة وفكر التعصب القبلي والجهوي والعرقي المقيت، بحيث يكون المقصد الإخلاص لله والوطن والأجيال القادمة.

ولا ننسى أن التاريخ يسجل ويرصد.. وأن الإنسان موقف.

ولا ننسى الأمر الإلهي: "واعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرقوا".
حفظ الله ليبيا من كل سوء.

القوى الوطنية لطرابلس الكبرى

10 ربيع الآخر 1438
20 يناير 2016

المــــــوقعون:
1- أ. فاضل المسعودي
2- أ. بشير محمد الرابطي
3- الشيخ عبدالله بانون
4- الشيخ إحميدة الوحيشي
5- الشيخ محمد التركي التاجوري
6- د. مصطفى الفرجاني
7- د. محمود تارسين
8- د. مصطفى عبد العال
9- د. فوزية محمد بريون
10- د. حسن الفقيه حسن
11- د. ابراهيم الحصائري
12- د. ابراهيم البغدادي
13- د. عبد الله عبد الرحمن المغربي
14- د.فؤاد الدغيس
15- د. أسامة هلال
16- الشيخ عبدالسلام بن سعيد
17- أ.عبدالمجيد الميت
18- أ. عبدالرحمن بشر
19- الحاج المهدي شكشك
20- الحاج بشير حمزة
21- أ. ماجد السويحلي
22- أ. فوزي القلالي
23- أ. نوري الزياني
24- م. محمد هويدي
25- أ. أمين كانون
26- د. عبدالنور بن سليمان
27- د. أسامة هلال
28- د. نجاح الدغري
29- د. عبير الطويل
30- د. لمياء دهان
31- أ.عبدالباسط القانوني
32- أ. عبدالسلام سلامة
33- أ. المبروك اعبيريد
34- أ. عبدالعظيم عبد السميع
35- أ. محمد علي عامر
36- أ. علي ثامر
37- أ. الصادق كريدان
38- أ. سالم المهدي أبو شعالة
39- أ. رمضان ناصف
40- أ. محمد الشامس
41- موسى القاضي
42- أ.أنور الزروق
43- د. نجيب بن موسى
44- د. فوزي بريون
45- د. بشير الفنيش
46- أ. بسمة بك درنة
47- د. عبدالله الرابطي
48- أ. أنس تارسين
49- أ. محمود كارة
50- د. مصطفى كارة
51- أ.محمد سعيد الجبولي
52- أ. موسى القاضي
53- أ. أنور الزروق
54- أ.عبدالرزاق الإزمرلي
55- أ. صالح عبدالواحد الشمالي
56- أ. عبدالمنعم أبوحجر
57- أ. علي أحمد مهني
58- أ. عادل سالم بن طالب
59- محمد الصيد صقر
60- أ. نوري الزياني
61- أ. محمد بودبرة
62- أ. الصيد طريش
63- أ. رجب محيي الدين عريبي
64- أ. المبروك عبيريد
65- أ. ميلود غوار
66- أ. عبدالرزاق القلالي
67- أ. نزهات اليازجي
68- أ. امحمد عز الدين بك درنة
69- أ. نصر الدين الزغبي
70- أ. عبدالرحمن قنيوة
71- أ. محمد المشيخي
72- أ. عبدالباسط الفيتوري
73- أ. آمنة الكريكشي
74- أ. محمود الحضيري
75- أ. محمد شهوب
76- أ. أيوب الفقي
77- أ. آسيا بريون
78- أ. فاطمة عبد الحميد بك درنة
79- أ. معمر عومار
80- أ. رحاب الحصائري
81- أ. أحمد تارسين
82- أ. سالم بن عياد
83- أ. كريمة الكريكشي
84- أ.أحمد بن بركة
85- أ. عبد الرزاق المجراب
86- أ. عادل عزالدين بك درنة
87- أ. مؤيد عبدالعال
88- أ. سالم بن بركة
89- أ. وهبي البكباك
90- أ. مها عز الدين بك درنة
91- أ. سليمان الفقيه حسن
92- أ. صبحي التركي
93- أ. أيمن تارسن
94- د. فوزي الغدامسي
95- م. محمد ناجي الخوجة
96- د. صالح الحاراتي
97- أ. عبدالمنعم سبيطة
98- أ. أبوعجيلة أبوبكر
99- الشيخ خالد بن سعيدان
100- د. حسن الصديق
101- م. محمد توفيق الخوجة
102- أ. تاج الدين الرزاقي
103- أ. ليلى بوعبيد
104- د. عبدالرحمن الأزرق
105- م. محمد ابراهيم القلالي
106- أ. عبدالحكيم الصربوط
107- د. جمال النعاس
108- الكابتن صلاح الجمل
109- م. فخري الزقلعي
110- أ. محمود عزيز
111- أ. عبدالسلام العروسي
112- م. ميسون القريقني
113- م. خديجة عبدالحميد بن موسى
114- م. حسام علي الفرجاني
115- أ. وئام المحبس
116- أ. خالد بن طاهر
117- أ. غفران زغوان
118- أ. ابراهيم شلابي
119- أ. فادية القريقني
120- أ. حسن القريقني
121- أ.محمد محمود عبيد
122- أ. صالح بن جمعة
123- أ. عبدالسلام بن سليم
124- أ. خالد قدراب
125- أ. سعيد العالم
126- أ. سراج الدين العالم
127- أ. يوسف بن محمود
128- أ.علي بن سليم
129- أ. علي عزيز
130- د. آسيا عبدالعال
131- أ. عبد الناصر قويدر
132- أ. أنس العالم
133- أ. محمد عمر التومي
134- أ. عبدالسلام فؤاد القريتلي
135- أ. سليمان محمد الجزيري
136- أ. محمود الساعدي
137- أ. عبدالله ناجي
138- أ. بشير إمحمد الحاجي
139- أ. فيصل الزنتوتي
140- أ. محمود الشريف
141- أ. صالح الكحيلي
142أ. بالخير الشعاب
143- أ. راغب المبروك
144- أ. عبدالقادر القانوني
145- أ. محمد عدنان القروي
146- أ. عبدالمنعم البوراوي
147- أ. فوزية أبوغالية
148- أ. زهير شرف الدين
149- أ. خليفة العمامي
150-أ. أسامة العلواني
151- أ. محمد عبداللطيف عباس
152- أ. محمد عبدالرزاق محمد
153- أ. ضو الجازوي
154- أ. هشام التركي
155-أ. امحمد المبروك أبوزيد
156-أ. نور الدين علي الأمين
157- أ. ناصر الفطيس
158-أ. أحمد النعاس
159-أ. محمد السويحلي الهمالي
160-أ. عواطف الصغير
161-أ. فتحي شقاقة
162-أ. عبدالناصر الراعي
163-أ. صلاح الدين حودانة
164-أ. عبدالعاطي الزقلعي
165-أ. أحميدة الدالي
166-أ. مصطفى المجراب
167-أ. خالد مجبر
168-أ. حسام الوحيشي
169-أ. عبدالدائم الغرابلي
170- د. مصطفي بوشاقور
171- أ. ماجدة محمد محمود
172- أ. محمد القنطراري
173- أ. صلاح الدين الجمل
174- أ. رمضان الأرنؤوطي
175- أ. الصديق فرج كريم
176- أ. علي راشد
177- أ. أحمد محمد
178- أ. لطفي حدادة
179- أ. عبدالفتاح الشريف
180- أ. محمد فاتح الجمل
181- أ. سنوسي علي الشريف
182- أ. أكرم دريبيكة
183- أ. الصديق بوهديمة
184- أ. منذر الأزمرلي
185-أ. إنعام محمد شرف الدين
186- أ. مفتاح الرابطي
187- أ. خالد القماطي
188- أ. الهادي شيتة
189-أ. عبد السلام الزوبي
190- أ. صالح عبدالخالق محمد
191- أ. أكرم بن حامد
192- أ. يوسف الشيخ
193- أ. عبدالباري الشركسي
194- أ. عبدالخالق الميتشو
195- أ. حسن محمد بن زراع
196- أ. نوري اشتيوي
197- أ. الفيتوري الثابت
198- أ. أمل البغدادي
199- أ. محمود ميكائيل
200- أ. أحمد محمد الغالي
201- أ, فتحي عبدالسلام سعد
202-أ. محمد الطاهر عياد
203- أ. عصام السيفاو خليفة
204- أ. إيمان العجيل
205- أ. محمود أبوصوة
206-أ. أحمد حشاد
207- أ. عصام القبائلي
208- أ. سندس الديب
209-أ. علي نظمي
210-أ. محمد الصادق
211- أ. أنور حبيب
212- أ. حافظ الولدة
213- أ. مختار أبوراوي
214- أ. مخلص الزقني
215- أ. فاتح الزيات
216- أ. عبدالحكيم أبوروين
217-أ.محمود الغرابلي
218-أ. عبدالحميد المصري
219- أ. صلاح بن محمود
220- أ. فراس الزقعار
221- أ. أحمد علي الزنتاني
222- أ. جمال الأشتر
223- أ. عبد المنعم سبيطة
224- أ. فتحي القويري
225- أ. أحمد المازق
226- أ.عبدالباسط عبداللطيف
227- أ. عبدالباسط عبداللطيف
228- أ. عبدالرحمن زقلام
229- أ. محمود المسلاتي
230- أ. محمد القلالي
231- يوسف البدري
232- أ. هند شوبار
233- أ. خليفة بعرة
234- أ. مختار حمودة
235- أ. عبدالحميد البشتي
236- عمر أبوفناس
237- أ. الهادي عريبي
238- أ. أيمن الزنتوتي
239- أ. خليفة الناجح
240- أ. عبدالهادي التوغار
241- أ. ابراهيم فريوان
242- أ. سعاد بن خليفة
243- أ. نوري الشتيوي
244- أ. أنور القصبي
245- أ. فاطمة طوبة
246- أ. علي المقدمي
247- أ. أنور هدية
248- أ.ميلاد معتوق
249- أ. عبدالله العزابي
250- أ. عبدالحليم طريش
251- أ. جمال التواتي
252- أ. الطاهر الساعدي
253- أ. حسن بكار
254- أ. خليفة معتوق
255- أ. خالد مصطفى
256- أ. علاء الدين عراب
257- أ. خديجة السوداني
258- أ. طلال العربي
259 - د. زياد الدريبي
260-- م. لميس محمد بوكر
261-- م. محمد إبراهيم بانون
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* البيان مفتوح لإضافة من يريد إضافة اسمه.




شاهد الخبر في المصدر الوسط

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com