555555555555555

د. عبيد الرقيق: هل ننتظر ثورة المهجّرين لإنقاذ ليبيا؟!

ليبيا المستقبل 0 تعليق 87 ارسل لصديق نسخة للطباعة

في الذكرى الخامسة لتهجير المشاشية (العوينية)، هل ننتظر ثورة المهجّرين لإنقاذ ليبيا؟!

لقد كُتب الكثير عن المهجرين من شعبنا، ولكن يبدوا انه لا من يقرأ ولا من يهتم من حكام الصدفة العابثين! انه من تداعيات الحروب عادة ان يحدث نزوح جزئي او كلي في بعض المدن والقرى التي تجري على اراضيها المعارك، ولكن بمجرد ان تضع الحرب اوزارها وتتوقف المعارك، يعود النازحون بإرادتهم الى ديارهم ومناطقهم، وتقوم الحكومة بتسهيل وتأمين عودتهم! لكن لم يحدث هذا في ليبيا للمناطق المنكوبة التي نزح عنها سكانها ؟! مما يعني أنه كان تهجيرا ممنهجا مستمرا حتى الآن! والانكى من ذلك ان يستمر العبث والتخريب الممنهج لممتلكات النازحين في كل المناطق المهجرة حتى بعد انتهاء الحرب من قبل عصابات إجرامية مدفوعة بالحقد القبلي والمناطقي!.

في هذا العام 2016 توافق يوم الأربعاء 15-6 مع ذلك اليوم الأربعاء 15-6 عام 2011، فكانت الذكرى السنوية الخامسة لنزوح وتهجير اهلنا من المشاشية من سكان منطقة العوينية وزاوية الباقول قد حلت، لا شيء تغير، فالأطلال هي الاطلال والخراب هو الخراب والمتغير المستمر هو حال الضنك وشدة المعاناة التي يقاسيها المهجرون من أبناء المشاشية وأبناء ليبيا اجمالا! خمس سنوات مضت وتطل السادسة و"العوينية"  ومدن وقرى اخرى من ليبيا بأكملها مهجورة ومستباحة!، خمس سنوات ويزيد ولا يزال الكثير من ابناء شعبنا يعيشون حياة الشتات والاغتراب مهجّرين مشرّدين داخل الوطن وخارجه!! فكم هو مؤلم رؤية طفل ليبي او شيخ مسن او امرأة ضاقت بها رحب البسيطة، تتسول العيش متنقلة بين هذه المدينة او تلك، داخل الوطن وخارجه بحثا عن مأوى تمضي فيه شيء من وقتها المشوّه عمدا بقوة الطغيان، وجبروت السلاح المسروق من ثروة الليبيين!!

وانا اتحسس عمق معاناة أهلنا المهجرين من المشاشية، وغيرهم من اهلي الليبيين في تاورغاء وككلة وبنغازي وطرابلس واوباري وسبها وسرت المجروحة، ومن جميع المناطق، أدرك تماما ان فعل التهجير قد طال كل الليبيين بدون استثناء وانه لا جريرة الا انهم ليبيو الاصل والانتماء! وهذا ما يدفعني لأن ادعو ملحا الى تشكيل تجمع للمهجّرين الليبيين في الداخل والخارج والاستعداد لخوض معركة استرداد الديار والوطن المنهوب! قد يستغرب البعض هذا لكن قراءتي للواقع الليبي المؤلم، تجعلني اجزم ان استرداد ليبيا من مختطفيها، لن يكون الا من خلال قوة المهجّرين، حيث انه وبكل مرارة واسف لم يعد ممكنا نهوض غيرهم من الليبيين، الذين فرضت عليهم مذلة الخنوع وسطوة الخوف ممن ارتضوا التكيف مع الواقع رغم قسوته، مفضلين البقاء في ديارهم مقابل التنازل عن حقوقهم الاخرى في المواطنة!

أقول هذا ليس من موقف اليأس، ولكنه الموقف الصحيح في حركة التاريخ، حين يصاب جزء من الشعب بالوهن فيتقاعس  عن رد الظلم عن بعضه الآخر، لن يكون رد الفعل الا بأن ينتزع ذلك البعض المظلوم القيادة، ويبادر بالثورة فيقدم التضحيات الجسام ثمنا للعودة المظفرة لدياره ومناطقه، عندها فقط ستوقظ صدمة الثورة ضمير الشعب، وتجعله يحس بمعاناة المهجرين أولا، وبحجم الكارثة التي تنحدر اليها ليبيا ثانيا، ولن يكون امامه من خيار، سوى الالتحام مع ثورة المهجّرين، التي اجدها الخيار الوحيد للخروج من أزمات ليبيا المستحكمة وانقاذها مما فيه من عبث ووهن.

د. عبيد احمد الرقيق
elragig@hotmail.com

 

شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




0 تعليق