تويتر اخبار ليبيا

اخبار ليبيا : وزير التعليم يناقش تنظيم آلية تنفيذ «الشق الخارجي» من إجازة التفرغ العلمي

عين ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



عن المحتوى التعليمي (المناهج أو المقررات الدراسية ) شدد الوزير على ضرورة تطويرها وتحديثها بما يضمن مواكبتها للتطور العلمي

طرابلس 12 فبراير 2018: ناقش وزير التعليم الدكتور “عثمان عبد الجليل” خلال اجتماعه مع مديري إدارات شؤون أعضاء هيئة التدريس بالجامعات العامة، خطة الوزارة في تنظيم الإجازات العلمية لاسيما فيما يتعلق بالأسس والضوابط الواجب التقيد والالتزام بها من قبل أعضاء هيئة التدريس المتحصلين على إجازة تفرغ علمي عند تنفيذهم للشق الخارجي من الإجازة، مؤكدا بأن هذا الإجراء يأتي ضمن خطة الوزارة الرامية إلى إصلاح وتطوير النظام التعليمي في البلاد.

وقال الوزير في معرض كلمته، التي ألقاها خلال الاجتماع الذي عقد بمقر إدارة الامتحانات بطرابلس، والتي رحب في مستهلها بالحضور ، وأثنى على جهودهم المبذولة للارتقاء بجودة التعليم داخل مؤسساتهم التعليمية، مثمنا بذلك حرصهم على المشاركة في الاجتماع .. إن الفلسفة من عملية تنظيم إجازة التفرغ العلمي هي ضمان انخراط عضو هيئة التدريس في برنامج دراسي (Academic Course) أو برنامج بحثي لمدة أربعة أشهر بإحدى الجامعات الدولية المعتمدة لدى الوزارة، وذلك بهدف إكسابه الخبرة و تنشيط معلوماته وتمكينه من الإطلاع على آخر التطورات العلمية في مجال تخصصه.

وأضاف الوزير، أن هذه الخطوة هي جزء من رؤية الوزارة الشاملة لإصلاح المنظومة التربوية والتعليمية في ليبيا، والتي قسمها الوزير بحسب وصفه إلى ثلاثة أجزاء رئيسة هي : الشق الإداري، والمحتوى التعليمي الذي يتضمن المناهج والمقررات الدراسية، والشق الثالث والأخير والمتعلق بعضو هيئة التدريس أو المعلم، موضحا بأنه وفيما يتعلق بالشق الإداري قامت الوزارة بفتح باب تولي المناصب القيادية بالجامعات والكليات وكافة الجهات التابعة للوزارة على مصرعيه أمام الشباب، في خطوة منها نحو القيام بعملية تغيير شاملة، وإيمانا من فريق العمل بالوزارة بأن التغيير دائما ما يعطي أكثر حيوية ويخلق بيئة عمل إبداعية، وكان الغرض من التغيير بحسب الوزير هو إدخال طاقات جديدة شابة مفعمة بالحيوية والنشاط، ومتحمسة للتطوير والإبداع والابتكار.

وعن المحتوى التعليمي (المناهج أو المقررات الدراسية ) شدد الوزير على ضرورة تطويرها وتحديثها بما يضمن مواكبتها للتطور العلمي وبما يحقق سلاستها وترابطها على مستوى كافة المراحل التعليمية.

وتابع الوزير حديثه، بأن الوزارة في اجتماعات متواصلة مع فريق من الخبراء التربويين والمستشارين، من أجل معرفة وتحديد مواطن الضعف والقوة في النظام التعليمي بالكامل، مشيرا إلى أن أهم النتائج التي توصلت إليها الوزارة مؤخرا خلال اجتماعاتها هي ضرورة الاهتمام بمرحلة التعليم الجامعي والتي تعد المرحلة الختامية للتعليم والتي سينتقل بعدها الطالب إلى مرحلة التطبيق، والتي ترتبط جودة مخرجاتها ارتباطا مباشرا بتحسين وتجويد العملية التعليمية داخل مؤسسات التعليم العام، بالإضافة إلى ضرورة العمل على تحديث وتعديل نظام تقييم وتقويم الدراسة والامتحانات بمرحلة التعليم الثانوي، وكذلك وضع ضوابط للحد من ظاهرة العش بامتحانات الشهادات العامة.

هذا وطالب مديرو إدارات شؤون هيئة التدريس ببعض الجامعات خلال الاجتماع بضرورة توسيع قاعدة البيانات الخاصة بالجامعات الدولية المعتمدة لدى الوزارة، وذلك من أجل تسهيل عملية تواصل أعضاء هيئة التدريس مع تلك الجامعات على حد تعبيرهم.

ومن جهته أوضح الوزير أن مهمة عضو هيئة التدريس تقتصر فقط على تحديد الجامعة والبرنامج التدريبي الذي يرغب في الحصول عليه، وأن الوزارة هى من ستتولى مهمة التواصل مع الجامعات وتقييم البرامج التدريبية.

شاهد الخبر في المصدر عين ليبيا

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com